أخطاء تقلّل من حجم مدّخراتك

لاشكّ بأنّ وضع ميزانيةٍ شهريّة وتحديد مسارات الإنفاق ومراقبتها يساعدنا على التوفير في النفقات، ومهما كانت قراراتنا الماليّة لخفض الإنفاقِ صغيرة فهي مع مرور الوقت ستساعدنا على توفير المزيد من المال، إلا أنّ الكثيرَ من الناس يرتكبون أخطاءً مالية في عادات الإنفاق تساهم في تقليل مدخراتهم.

وفيما يلي بعضٌ من هذه الأخطاء:

المبالغة في إكرامية المطاعم

صحيحٌ أن دفع الإكراميّة لدى المطاعم تصرّف جيد، إلا أن بعضَ الأشخاص يبالغون في مبلغ الإكرامية الذي يدفعونه زيادةً على قيمة الفاتورة الأساسيّة بعد تناول وجباتهم لدى المطاعم، وهذه العادة قد تُفقدهم السيطرة على مدخراتهم، لذلك احرص على ترك إكراميةٍ مقبولة والتي عادةً ما تكون بين 15-20% من قيمة الفاتورة.

خدمة الكي والتنظيف خارج المنزل

يمكنك توفيرُ مبلغٍ مادي، من خلال الاستغناء عن خدمات تنظيف وكوي الملابس لدى المحلات التي توفّر هذه الخدمة، والقيام بذلك في المنزل. فهذه الخطوة ستساهمُ بتقليل نفقاتك ولو بجزءٍ بسيط.


عدم استخدام قسائم الخصومات

الكثيرُ من الناس لا يعيرون أيّ اهتمام لكوبونات وقسائم الخصومات على التسوّق أو الطعام. ولكن في الحقيقة هذه القسائم تساعدكَ على زيادة مدخراتك بشكلٍ غير مباشر. فهناك قسائم تصلُ نسبة الخصم فيها إلى ما بين 10%-50% على أسعار المنتجات والخدمات التي تشتريها شهرياً.

استخدام التكييف بشكلٍ مفرط

لا يخفى على أحد أن المكيّف من أكثر الأجهزة الكهربائية استهلاكاً للطاقة، وبعض الناس يُفرطون بتشغيل المكيّف ويضبطونَ الحرارة دون الدرجة 22 مئوية، مما يزيدُ من استهلاك الطاقة وبالتالي فاتورة الكهرباء. ولتقليلِ حجم استهلاك الطاقة الكهربائيّة المُستخدمة في التكييف يُنصح بضبط درجة حرارة المكيف على 24 درجة مئوية في الصيف.


كسر قواعد الإدخار والإنفاق أثناء العطلات العائليّة

عادةً ما تتضمّن الميزانية وخطة الإنفاق جزءاً من المدخرات يكون مخصصاً لقضاء وقت العطلة مع العائلة، ولكن البعض يحيدُ عن الخطة ويبدأ بكسر القاعدة ويُفرط في الإنفاق مما يسبّب خللاً في مدخراته الأخرى، لذلك حاول السيطرة على نفقاتك خلال العطلة وواصل العمل بخطّة الإنفاق ولا تخرج عن الميزانية المحدّدة.


شراء العديد من المقتنيات المنزليّة

الاستثمار في صيانة المنزل والاهتمام بمحتوياته هو أمر جيد للحفاظ على قيمتها، لكن كثيراً من الأشخاص يغفلونَ أن تكلفة الصيانة تكون في كثير من الأحيان أعلى من الاستبدال، والبعض الآخر يبالغ في صيانة المنزل وشراءِ مقتنياتٍ لا حاجة فيها، إذ يرى هؤلاء أن شراءَ هذه المقتنيات نوعٌ من الاستثمار لأنّ سعرها سيرتفع مع مرور الزمن. لذلك يجب الانتباه إلى أنّ هذه المبالغة بأعمال الصيانة وشراء المقتنيات ما هو إلا هدرٌ للمال دون مبرّر.

عدم المعرفة بطريقة التعامل مع المنتجات الماليّة

كثيرٌ من الأشخاص يتكبّدون رسوماً هم في غنى عنها، وذلك نتيجةً لعدم معرفتهم بطرق أو استخدام المنتجات الماليّة كالبطاقة الائتمانيّة، فالكثيرون لا يدركون أهميّة سداد المبلغ المُستحق في موعد استحقاقه لتفادي رسوم التأخير والفوائد. لذلك عليك الاطلاع على حقوقك وإلتزاماتك تجاه المنتجات الماليّة قبل الحصول عليها.


الخلاصة: النجاح في إدارة الشؤون الماليّة يتطلبُ منح وسائل إنفاق المال المدّخر نفسَ القدر من الاهتمام بطرق التوفير، حتى تحققَ التوازن المالي المطلوب.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.