اسس الاستثمار في الاسهم الخاصة بالشركات

يُعد الاستثمار في أسهم الشركات أحد أكثر وسائل الاستثمار المتاحة انتشاراً، ليس هذا فحسب ولكنه بلا شك أبسط وأسهل وسائل الاسثمار أيضاً – وذلك إذا كنت على دراية بكيفية اقتناص الفرصة الاستثمارية الصائبة. سوف نعرض فيما يلي النقاط المحورية الخاصة بالاستثمار في الأسهم.

[قارن التمويل االشخصي في السعودية | قارن الحسابات البنكية في السعودية]

ما هو السهم؟

يُمكن تعريف “السهم” أو “الحصة” في الشركة بوحدة الملكية في هذه الشركة، حيث تقوم الشركات بجمع الأموال من المستثمرين من القطاع الخاص أو العام في مقابل ملكية جزئية من الكيان الكلي للشركة. على سبيل المثال، إذا تم إنشاء الشركة ABC برأس مال مدفوع قيمته 10000 ريال مقسمة إلى 10 أسهم كل منها قيمته 1000 ريال، ثم قررت الشركة مضاعفة رأس مالها إلى 20000 ريال بتضمين 10 أسهم جديدة بسعر 1000 ريال للسهم، فإن الشركة بإمكانها الحصول على الأموال عن طريق بيع عشرة أسهم لعشرة مستثمرين. وطبقاً لهذا السياق تمتلك الشركة 50% فقط من الكعكة. في حين يمتلك كل مستثمر من المستثمرين الجدد ما قيمته 5% (هذه القيمة تعبر عن قيمة ما يحمله المستثمر من أسهم (1000 ريال) مقسوماً على القيمة الإجمالية للتمويل (20000 ريال). سوف نوضح هذا المثال تفصيلياً فيما يلي:

[موضوعات متعلقة: أهم النقاط في تداول العملات – الفوركس]

رأس المال الأولي (ريال) نصيب شركة ABC من الملكية نصيب حملة الأسهم الآخرين من الملكية
10000 ريال – 10 أسهم 100% (إجمالي 10 أسهم) لا يوجد
تقوم شركة ABC بزيادة رأس مالها بقيمة 10000 ريال من خلال إصدار أسهم جديدة بسعر 1000 ريال للسهم
رأس المال الجديد (ريال) نصيب شركة ABC من الملكية نصيب حملة الأسهم الآخرين من الملكية
20000 ريال – 20 سهم 50% (10 أسهم) 50% (10 مستثمرين يملك كل منهم سهم واحد)
10 مستثمرين جُدد يمتلك كل منهم  5% من شركة ABC

يتميز الاستثمار في الأسهم، عن غيره من أنواع الاستثمار الأخرى بأنه متاح لأي شخص مهما قل حجم رأس ماله المتاح لهذه الاستثمارات. وعلى الرغم من ذلك، فإنه لا يزال يُساء فهمه إلى حدٍ كبيرٍ من قِبل الغالبية العظمى من جمهور المستثمرين حيث تنشأ أكبر نسبة من المكاسب المحققة من هذه الاستثمارات بفعل تحركات أسعار الأسهم، ولكن للعلم فإن هذه النقطة تحديداً هي التي تحدد مدى جاذبية السهم واحتمالات شرائه، وسوف نشرح السبب.

ما الذي يحدد سعر سهم الشركة؟

يتأثر سعر السهم في أي شركة بفعل بعض العوامل الداخلية مثل انخفاض الأرباح، التغييرات الإدارية، الدعاوى القضائية ..إلخ، غير أن القيمة الكامنة للسهم تستند إلى نوعية الشركة ذاتها. ومع ذلك، فإن أسعار الأسهم قد تتغير وتتقلب بفعل بعض العوامل الخارجية إضافة إلى ما سبق، ومن هذه العوامل التغيرات السياسية والأزمات الاقتصادية والكوارث الطبيعية. 

ما هو التوقيت المناسب لشراء السهم؟

قد تسمح لك حركة أسعار الأسهم بتحقيق مكاسب فعلية إذا ما قمت ببيع الأسهم الخاصة بك بسعرٍ أعلى من سعر شرائها، وهذا هو السبب في أنه من المهم جداً التأكد من أن السعر عند الشراء أو البيع سعرٌ مناسب. على سبيل المثال، واستناداً إلى العوامل الداخلية والخارجية الواردة أعلاه، فقد تكون قادراً على تحديد التوقيت الأنسب لشراء الأسهم. إذا كان مستقبل الشركة يبدو مطمئناً، وهناك عواملٌ خارجية هي التي تتسبب في انخفاض سعر الأسهم، فقد يكون هذا الوقت هو الوقت المناسب للشراء. أيضاً يعتبر البحث الصحيح أحد أهم العوامل في تحديد ذلك التوقيت. تابع أي نوع من منتجات الشركة من حيث حركة بيعه ومن حيث ربحيته. هل الصناعة التي تقوم عليها الشركة في مرحلة النمو أم أنها في تراجع؟ يُمكنك بعد ذلك تحديد أرباح هذه الشركة والتوصل إلى تقدير تقريبي للقيمة الحالية لها. هناك العديد من شركات الوساطة التي يُمكنك الاستعانة بها لإجراء هذه الحسابات، وتصدر هذه الشركات تقاريراً بحثيةً بصفة دورية مما يتيح لك الاطلاع على التفاصيل الخاصة بتقييم الشركة وصناعتها وقيمة أسهمها. عادةً ما تحتوي مثل هذه التقارير على معلومات هامة بشأن تقييم سعر السهم وكذلك توصيات استثمارية جيدة بما في ذلك اقتراحات بشأن البيع أو الانتظار أو الشراء.

أثناء الاحتفاظ بالأسهم: عوائد توزيع الأرباح

بالإضافة إلى تحقيق الأرباح خلال عمليات بيع أو شراء الأسهم، بإمكانك تحقيق بعض العوائد أثناء فترة الاحتفاظ بالأسهم. في بعض الأحيان، تقوم بعض الشركات بتوزيع الأرباح على المساهمين، وتسمى هذه العملية بفترة توزيع الأرباح. ومع ذلك، لا تُعد هذه العملية ضرورية لتحقيق الأرباح، فحسب مدى كفاءة الشركة، قد لا تقوم بإجراء توزيعات للأسهم في أي عام. وفي هذه الحالة يكون القرار الصحيح هو الاطلاع الجيد والدقيق على كل العوامل الرئيسية في الشركة وفي الصناعة ككل. على سبيل المثال، يُمكنك متابعة  المطبوعات التجارية مثل صحيفة وول ستريت أو فايننشال تايمز.

الوقت الأنسب للبيع

يتحقق أكبر قدر من أرباح الأسهم ببيعها، على عكس السندات، فالأسهم ليس لها تاريخ استحقاق أو تاريخ لانتهاء صلاحيتها. لذا فإن قرار البيع يتوقف بشكل كامل على العائد الاستثماري المستهدف من هذا الاستثمار. قد تقرر الاحتفاظ بالأسهم إلى أجل غير مسمى، ومع ذلك، فإن مثل هذا القرار سوف يجعل قرار البيع فيما بعد أكثر صعوبة، كما قد يتسبب الانتظار الطويل في حدوث خسائر بفعل انخفاض السعر بعد وصوله إلى ذروته.

متى يجب توخي الحذر

أسعار الأسهم غير ثابتة فهي كثيرة التقلب وتتأثر بالعديد من الأسباب. لذلك، يجب توخي الحذر من إغراءات البيع خلال فترات الركود المؤقتة. طالما أن أساسيات عمل الشركة لم تتغير، فإن أسهمك لم تفقد قيمتها بعد حتى إذا كان السوق في حالة من التقلبات.

بغض النظر عن نوع السهم، فإن الفكرة الأساسية في هذا النوع من الاستثمارات هو الشراء بسعر منخفض ثم البيع بسعر مرتفع.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.