مخاطر استخدام البطاقة الائتمانية

تعد البطاقات الائتمانية أحد المنتجات الائتمانية التي تقدمها البنوك وشركات التمويل المرخص لها بذلك، حيث تساعد الأفراد في القيام بعمليات شرائية أو دفع الفواتير من خلال الرصيد المتاح في البطاقة، ومن ثم تسديد مستحقات البطاقة قبل انتهاء فترة السماح.
وإن استخدام البطاقة الائتمانية بطريقة غير محكمة ومسؤولة قد يعرض حاملها إلى مخاطر مالية هو في غنى عنها.

مخاطر و اضرار استخدام البطاقة الائتمانية

إمكانية استخدامها من قبل الغير:

خاصة الأشخاص المقربين، إذ يلزم الحرص على عدم الإفصاح عن معلومات البطاقة أو إعطائها للغير.

أنها أداة مالية سهلة تشجع على الإنفاق:

يجب على حاملها أن يحسن إدارتها لتساعده على توفير المال وتكون جزء لا يتجزء من ميزانيته الشهرية.

يمكن استخدامها في إجراء العمليات الشرائية هاتفياً:

مما يستدعي الحاجة إلى عدم مشاركة بيانات البطاقة إلا في وجود نظام آلى لحماية معلوماتك والتعامل مع الجهات الموثوقة فقط عند إتمام عمليات الدفع الإلكتروني بالإضافة إلى الحذر من المكالمات الوهمية وعمليات الاحتيال الخاصة بالبطاقة.
كيف تحسن استخدام بطاقة الائتمان؟

إضافة مبالغ كرسوم في حال تأخير السداد:

في حال عدم سداد كامل المبلغ المستحق أو على الأقل الحد الأدنى للسداد وهو 5 % من قيمة المبلغ المستحق، فإن الجهات المصدرة للبطاقة ستفرض رسوم أو غرامة التأخر عن السداد.

ارتفاع نسبة العمولات والفوائد المرتبطة باستخدامها:

تعد نسبة العمولة أو معدل النسبة السنوي APR للبطاقات الائتمانية أعلى من منتجات القروض الأخرى.
ويطبق معدل الفائدة في حال عدم سداد كامل المبلغ المستحق قبل انتهاء فترة السماح أو على مبالغ السلفة النقدية من البطاقة بمجرد إتمام العملية.

أنها تعتبر من الأدوات الائتمانية:

تتطلب التأكد من القدرة على الوفاء بالالتزامات المالية تجاهها وأنها تتوافق مع إمكانيات العميل وقدرته المالية. بالإضافة إلى متابعة مستمرة وإدارة سليمة والتزام بالسداد في تواريخ السداد.

شكراً على زيارتك لموقع محفظة دوت كوم، ونتمنى أن تكون المقالة – مخاطر استخدام البطاقة الائتمانية – نالت إعجابكم.
نرحب بأسئلتكم واستفساراتكم وتعليقاتكم من خلال كتابتها في الجزء الخاص بالتعليقات، حتى نتمكن من الرد عليكم في أقرب وقت ممكن.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.