أخطاء يجب تجنبها عند شراء وثيقة تأمين

يشكل التأمين في عصرنا هذا أحد المنتجات الأساسية التي أصبح من الصعب الاستغناء عنها لاسيما عند الحديث عن التأمين الصحي والتأمين على السيارات وغيرها من وثائق التأمين. فالهدف من التأمين بالنهاية هو التحوط ضد المخاطر التي قد يتعرض لها أي شخص، ولكن اللافت للأمر هو أن البعض يرتكبون بعض الأخطاء عند شراء وثيقة تأمين بصرف النظر عن نوعها، وذلك لقلة خبرتهم وعدم إلمامهم بنوعية أو مزايا التأمين التي تتناسب مع احتياجاتهم الحقيقية لها، فما هي هذه الأخطاء؟

أخطاء يجب تجنبها عند شراء وثيقة تأمين

1- عدم وجود هدف واضح من الحصول على التأمين

تشتمل وثيقة التأمين على العديد من المزايا التي تختلف باختلاف المخاطر التي يرغب العميل في التحوط ضدها. لذلك من المهم جداً قبل الحصول على أي منتج تأميني تحديد الهدف الأساسي من التأمين أو بعبارة أدق تحديد المخاطر التي قد يتعرض لها. حيث إن الهدف الأساسي هو التخفيف من التكاليف التي قد تنجم عن التعرض لأحد المخاطر التي تغطيها وثيقة التأمين. على سبيل المثال إذا قام شخص بشراء سيارة جديدة ويرغب في التحوط ضد المخاطر التي قد يتعرض لها بصرف النظر عن الطرف المتسبب بالحادث، عندها سيكون من غير المجدي الاكتفاء بشراء وثيقة التأمين الإلزامي التي تغطي المخاطر التي قد تلحق بالغير فقط.

2- الاشتراك بمزايا إضافية غير ضرورية

تشمل وثيقة تأمين المزايا الأساسية، بالإضافة إلى المزايا الإضافية التي توفرها شركات التأمين. حيث يمكن للشخص إضافتها إلى الوثيقة مقابل تكلفة إضافية على السعر الأساسي للوثيقة. و قد يقوم البعض بالاشتراك في المزايا الإضافية دون وجود حاجة فعلية لها، مما يدفعهم إلى تحمل مبالغ إضافية على السعر الأساسي للوثيقة دون فائدة. على سبيل المثال؛ شراء وثيقة تأمين شامل على السيارة بإضافة ميزة التمديد الجغرافي المغطى لتشمل دول مجلس التعاون الخليجي في حين أن العميل لا يسافر إلى هذه الدول باستخدام سياراته، لذلك يتعين على العميل قبل الاشتراك بأي ميزة إضافية النظر إلى مدى حاجته لها.

3- اختيار تغطية تأمينية غير ملائمة

حيث يكتشف العميل بعد تعرضه لأحد المخاطر أن وثيقة التأمين لا تغطيها أو أن السقف الائتماني لا يغطي كامل الضرر الذي لحق به. لذلك على العميل الاطلاع على الحد الأقصى لمبلغ التغطية وقراءة وصف التغطية والحيثيات التي تتيح له الاستفادة من التغطية بدقة قبل توقيع العقد. فعند شراء وثيقة تأمين صحي يجب على العميل اختيار تغطية تتناسب مع عمره ومدى احتمال إصابته ببعض الأمراض الخطيرة – لا قدّر الله –  من خلال الاطلاع على التاريخ المَرَضي للعائلة، ومن ثم اختيار وثيقة التأمين الصحي المناسبة لتغطية تكاليف العلاج من تلك الأمراض.
للاستعلام عن التأمين الطبي للزائرين في السعودية أضغط هنا

4- عدم الحصول على أكثر من عرض سعر

من المهم جداً الحصول على عرض أسعار من عدة شركات التأمين المرخصة في المملكة، فقد يحصل العميل على عرضين أو أكثر لوثائق تحمل نفس المزايا التأمينية ولكن بفارق جيد في السعر، أو قد يجد الشخص مزايا تأمينية يرغب في الحصول عليها ضمن المزايا الأساسية لوثيقة ما بينما يجب الاشتراك بها كميزة إضافية في وثيقة أخرى. وبهذا نرى بأن الحصول على عروض أسعار متعددة يساعد في الاطلاع على الخيارات المتاحة في السوق وفي اختيار الوثيقة المناسبة بأقل سعر ممكن.

5- عدم الإلمام بشروط وأحكام وثيقة التأمين

إن عدم إعطاء الأهمية الكافية لقراءة بنود وثيقة التأمين، قد يوقع العميل في خطر رفض تسوية المطالبة التأمينية نتيجةً لعدم إلمام العميل بشروط وأحكام الوثيقة. لذلك على العميل قبل التوقيع على العقد قراءة جميع بنود وثيقة التأمين لمعرفة حقوقه والتزاماته بموجب الشروط والأحكام والاستثناءات والاستفسار عن جميع البنود غير الواضحة لضمان حصوله على الوثيقة المناسبة لاحتياجاته. 

أخيراً، قد تكون الأخطاء التي يرتكبها البعض عند شراء أي منتج تأميني بسيطة إلى حد ما، ولكن العبرة في النتيجة فهذه الأخطاء قد تتسبب بتكبد العميل تكاليف مالية كبيرة هو بغنى عن دفعها، لذلك يجب الحرص على القيام بجميع الخطوات اللازمة قبل شراء وثيقة التأمين بدءاً من تحديد الهدف من الحصول عليها وانتهاءً بقراءة أدق التفاصيل الواردة في الوثيقة لضمان الحصول على التغطية المطلوبة لأن الهدف النهائي من التأمين هو توفير الحماية وراحة البال لحاملها.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.