ما هي مميزات نظام العمل المرن لدى الشركات؟

العمل المرن هو كلّ عملٍ يختلف عن الدوام التقليدي المقيد بساعات الدوام المحددة يومياً أو أسبوعياً، والذي عادةً ما تكون فيه عدد ساعات العمل ما بين 7 إلى 8 ساعات يومياً ولمدة خمسة أيام في الأسبوع. ويتيح هذا النظام للموظفين درجة محدّدة من الحرية في طريقة أدائهم لمهامهم الوظيفية وكيفية تنسيق جداول أعمالهم مع جداول أعمال الموظفين الآخرين بما يتناسب مع طبيعة العمل وظروفهم الحياتية والاجتماعية. ويحدد صاحب العمل الحد الأدنى والحد الأقصى لساعات العمل اليومية، والفترة التي ينبغي على بعض العاملين أن يتواجدوا فيها في مقر العمل، وذلك وفقاً لسياسات التوظيف المتبعة في الشركة بموجب عقد يبرم بين الطرفين.
[قارن بين البطاقات الائتمانية في السعودية]

أشكال العمل المرن

أيّ عملٍ لا يندرج ضمن النطاق التقليدي للتوظيف يمكن أن يكون من ضمن قائمة الأعمال المرنة كالدوام الجزئي والعمل عن بعد والعمل الحر. ومن أشكال العمل المرن:

  1. العمل لعدد ساعات أقل
    تسمح طبيعة بعض الأعمال إنجاز المهام اليومية خلال فترة زمنية أقصر من الدوام الكامل، لذلك يمكن للعاملين في بعض المجالات العمل لساعات أقل وفقاً لنظام العمل المرن إذا كانت الشركة أو المؤسسة التي يعملون فيها تطبق هذا النظام.
  2. توزيع ساعات العمل اليومية
    يمكن إنجاز مهام بعض الأعمال على مدار اليوم، لذلك يمكن تطبيق نظام العمل المرن من خلال توزيع ساعات العمل النظامية على اليوم دون التقيد بفترة الدوام التقليدية. في بعض الأحيان يمكن القيام بتقسيم ساعات العمل اليومية على مدار اليوم بدلاً من القيام بها وممارسة العمل فترة طويلة متصلة على أن يكون عدد ساعات العمل اليومية هي نفسها عدد الساعات المعتادة دون أي تقصير.
  3. توزيع إجمالي عدد ساعات العمل الأسبوعية
    على عدد أقل من الأيام خلال الأسبوع من خلال تكثيف العمل وإنجازه في بضعة أيام وتكون باقي الأيام لإنجاز المهام التي تفرضها الظروف على الموظف.
  4. العمل عن بعد
    يتيح للعامل إنجاز أعماله دون الحاجة للذهاب إلى المكتب أو الشركة كالعمل من المنزل أو من أي مكان.
  5. توزيع المهام
    يمكن للعامل إنجاز أعماله من خلال توزيع المهام على أشهر محددة خلال السنة.

[مزايا و تحديات العمل المستقل]

ما هي مميزات العمل المرن؟

  1. العمل المرن يتيح للموظف راحة البال من خلال تمكنه من الموازنة بين ظروف حياته وساعات العمل مما ينعكس إيجاباً على أدائه في العمل.
  2. تواجد بعض الموظفين في الشركات أو المؤسسات خارج ساعات الدوام التقليدية يتيح لهم تقديم الخدمات للعملاء لفترات أطول خلال اليوم.
  3. مثالي للسيدات الأمهات اللاتي يمكنهن الاستفادة من هذا النظام من خلال التنسيق بين ساعات العمل ورعاية الأطفال والاهتمام بشؤون الأسرة.
  4. التخفيف من حدة الاختناقات المرورية من خلال الحدّ من عدد الموظفين العاملين وفق النظام التقليدي عند توجههم أو مغادرتهم لمكاتبهم خلال ساعات الذروة.
  5. التخلص من الروتين والملل والتحفيز لإنهاء المهام.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.