الفرق بين الصكوك الإسلامية والسندات التقليدية

ما هي الصكوك الإسلامية؟

تعتبر الصكوك الإسلامية هي البديل الإسلامي للسندات ويتم إصدارها مقابل اصول، وغالبا ما تكون عقارية أو أصول أوراق مالية ذات عائد، والصكوك تكون على مدى متوسط أو طويل الأجل عادة خمس سنوات وأكثر، فهي إحدى أدوات التمويل الناجحة التي فيها الكثير من القيمة المضافة.

الفرق بين الصكوك الإسلامية والسندات التقليدية

الصكوك هي جمع صك وتعني شهادة ائتمانية، والفرق بين الصكوك الإسلامية والسندات التقليدية هو أن الصك الإسلامي ملكية شائعة في أصول أو منافع، وبالتالي فهي متوافقة مع القاعدة الاقتصادية الإسلامية التي تحرم الربا المتمثل في ضمان عوائد ثابتة بغض النظر عن الربح أو الخسارة، فالصكوك الإسلامية تعطي دخل لمالكيها مقابل تجارة معينة أو تأجير لأصل أو غيره من أنواع الصكوك المتاحة.

لماذا حظت الصكوك الإسلامية نجاح كبير في العالم الإسلامي والغير الإسلامي؟

يلاحظ أن هذه الصكوك نجحت خلال السنوات العشرة الماضية بتحقيق نمو لافت وكبير، حيث تمكنت من إستقطاب أعداد كبيرة من المستثمرين ليس فقط من العالم الإسلامي وإنما من مختلف دول العالم، فقد أصبحت الصكوك موازية للسندات في الاستثمار المصرفي التقليدي ومتاحة للجميع (أفرادا وشركات وحكومات).

بحسب الدراسة التي أعدتها مؤسسة ‘تروز ان هاملنز’ القانونية، تمثل إصدارات الصكوك الإسلامية في دول الخليج اليوم 81% من اجمالي إصداراتها من السندات مقارنة بنحو 26% في العام الماضي، وقدرت الدراسة حجم إصدارات الصكوك الإسلامية في النصف الاول من العام الجاري بنحو 4.6 مليارات دولار، أي مايعادل ضعف ماتم إصداره في العام الماضي، نظراً لتراجع تكلفة إصدار وترويج الصكوك مع إزدياد وعي خبراء المصارف والمستثمرين بهذا النوع من السندات الذي يعتمد على منح المستثمر جزءا من أرباح الشركة لا على الفائدة.

أن العامل الأساسي في نجاح تجربة الصكوك الإسلامية في البلدان غير الإسلامية، هو ثقة العالم الإسلامي في القوى الاقتصادية للبلدان الغربية، ومن ثم فإن مشتري تلك الصكوك يدركون تماماً أن البلدان المصدرة لها تتمتع بالمصداقية الاقتصادية للإيفاء بتعهداتها.

السعودية

أما في السعودية فقد بادرت شركة سابك إلى إصدار أول صكوك إسلامية في السوق السعودي المحلي بقيمة 3 مليارات ريال، والذي شكل أكبر إصدار للصكوك على مستوى المنطقة، وتعتبر تجربة إصدار سابك للصكوك خطوة بالغة الأهمية في مسيرتها، حيث لقيت هذه الصكوك إقبالاً واسعاً من المستثمرين السعوديين عند طرحها للاكتتاب، كما أنها مهدت الطريق – بهذه الخطوة – لفتح قناة استثمارية رأسمالية في السعودية غير الاسهم للمساهمة في تطوير السوق المالي السعودي وتزويد المستثمرين بخيارات أوسع للاستثمار، وقد أعلن أخيراً في السعودية أن شركة ارامكو تعتزم إنفاق ما لا يقل عن 50 مليار دولار في السنوات القليلة المقبلة.

مميزات الصكوك الاسلامية:

1- قائمة على مبدأ الاشتراك في الربح والخسارة، إذ تعطي لمالكها حصة من الربح، وليس نسبة محددة مسبقاً من قيمتها الإسمية.
2- يتم تحديد حصة حملة الصكوك من أرباح المشروع أو النشاط الذي تموله بنسبة مئوية عند التعاقد.
3- يتم إصدار هذه الصكوك بفئات متساوية كحصص في موجودات المشروع أو الشركة.
4- يتم تداولها بأي وسيلة تداول جائزة شرعاً وقانوناً.
5- يحق لمالك الصك نقل ملكيته أو رهنه أو وهبه أو نحو ذلك من التصرفات المالية.
6- وسيلة إستثمار أمنة بعيد إلى حدٍ ما عن المخاطر.

ما هي أنواع الصكوك الإسلامية؟

هناك حوالي أربعة عشر نوعاً للصكوك الإسلامية وهم:
1- صكوك ملكية الخدمات من طرف معين أو(من طرف موصوف في ألذمه)
2- صكوك مالك موعود بالإستئجار
3- صكوك ملكية المنافع
4- صكوك ملكية منافع الأعيان الموجودة
5- صكوك السلم
6- صكوك الاستصناع
7- صكوك المرابحة
8- صكوك المشاركة
9- صكوك الشركة
10- صكوك المضاربة
11- صكوك الوكالة بالاستثمار
12- صكوك المزارعة
13- صكوك المساقاة
14- صكوك المغارسة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.