تجنب ستة أخطاء عند اختيار الأسهم

إن السوق السعودي من أقوى وأكبر أسواق الأسهم في المنطقة، وبعد قرار فتح سوق الأسهم السعودي أمام الإستثمار الأجنبي، يتوقع أن يكون من أهم أسواق الأسهم، وأنت كمستثمر إذا رغبت في خوض تجربة إستثمارية في تداول الأسهم السعودية أو غيرها من بورصات التداول لأسهم الشركات، فيجب أن تكتسب خبرة التمييز بين الأسهم الجيدة وغيرها من الأسهم، والتي قد توفر لك الكثير من الأرباح ومحاولة تجنب الخسائر.
إليك بعض الأخطاء التي قد تقع فيها عند قراءة ومتابعة معلومات الشركات المدرجة في البورصة:

1- النظر إلى توزيعات الأرباح دون الأخذ فالإعتبار دفعات توزيع الأرباح

فهناك شركات لديها توزيعات أرباح عالية ولكن في نفس الوقت تورايخ دفع التوزيعات متاخرة جداً، فيجب أن تكون هذه التورايخ ليست طويلة حتى يمكنك الإستفادة بها.

2- عدم معرفة تأثير سياسة توزيع ارباح السهم بتغيرات حركة الإقتصاد ككل

فهناك إحتمال كبير أن تقوم الشركات التي تدفع نفس توزيعات أرباح الأسهم أو رفع قيمة أسهمها باستمرار طوال عدد من السنوات، ولكن لك أن تتخيل العواقب التي قد تحدث إذا واجهت الشركة بعض التحديات والمصاعب المالية التي قد تؤدي إلى توقف عن توزيع أرباح أحد أسهمها بعد أن ظلت تفعل ذلك لعدة سنوات، فليس هناك أي شك في إنخفاض قيمة السهم بصورة حادة.

3- الإهتمام بالأرباح مع عدم النظر إلى الموارد النقدية للشركة بصورة مستمرة

نعم، إن النظر إلى أرباح الشركة أمر مهم وجيد لتوزيعات أرباح الأسهم ولكن أيضا نقدية الشركة مهم حتى تتمكن من توزيع هذه الأرباح، لذا يجب التاكد من قوة وضع الشركة المالي وقدرتها على دفع توزيعات الأسهم في المستقبل، ويجب ملاحظة إتجاه السيولة النقدية للشركة قبل فوات الآون ، فمن الممكن أن تكون الشركة ذو مركز مالي قوة في الماضي وتقوم بدفع توزيعات الأسهم في مواعيدها، وعندما تواجه مشاكل مالية أو لأسباب خاصة بالشركة، تقرر عدم الإستمرار في دفع توزيعات الأسهم، حيث أ، سياسة توزيع الأرباح تعود إلى الشركة وحدها.

4- عدم البحث عن شركات تزيد من توزيعات الأسهم

فإلى جانب أهمية وجد نقدية لدى الشركة لتوزيع أرباح السهم إلا أنه يجب النظر إلى الشركات التي تزيد من توزيعتها، فإذا قل نسبة توزيعات الشركة عن متوسط نسبة السوق وهي 41,0 تقريباً تكون مرشحة لزيادة توزيعتها، وإذا كانت النسبة ثابته مع تحقيق زيادة في الأرباح فإن التوزيعات سترتفع مع مرور الوقت.

5- عدم دراسة ميزانية الشركات المصدرة للأسهم

فعند إختيار أسهم شركة معينة يجب النظر إلى ميزانيتها العمومية ومعرفة إذا كانت قادرة على دفع توزيعاتها أم لا، فإذا كانت ميزانية الشركة بها الكثير من الديون أي أن لديهامعدل مديونية مرتفع فسيصعب عليها الإقتراض من البنوك لدعم صفقاتها أو أرباح أسهمها، وبالتالي يفضل إختيار أسهم شركة ذات مديونية منخفضة.

6- تجاهل قيمة رأس المال

لا يجب أن تتجاهل نسبة قيمة رأس المال من إجمالي عائد السهم، فعلى الرغم من أن الأسهم الموزعة للأرباح أقل تقلباً من الأسهم غير الموزعة للأرباح، إلا أن قيمها تتعرض للصعود والهبوط كل يوم خلال جلسات التداول. فلا يوجد ما يضمن ارتفاع قيمة السهم أو ثباتها خلال الفترة التي تمتلكها فيها. لذا فعليك البحث عن السهم ذات قيمة مغرية وتمتلك إحتمالية كبيرة للإرتفاع.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.