تعرف على معنى كلمة كشخة

معنى كشخه وهل لها أصل في اللغة العربية

أحياناً يتحدث بعضنا بكلمات يرددها كثيراً، ولا يعرف معناها مثل معنى كشخة فعندما نقول لشخص يلبس ملابس أنيقة، ويهتم بشكله الخارجي (ما شاء الله كشخه)أو فلان اليوم كاشخ فما معنى هذه الكلمة، وما أصلها في اللغة العربية؟ سوف يقدم لكم موقع محفظة دوت كوم من خلال المقال التالي معنى كشخه…تابعونا.

معنى كشخة في اللغة العربية

كلمة كشخة ليس لها أي وجود في اللغة العربية فقد ورد في كتاب (لسان العرب لأبن منظور) أن معنى كلمة الكشخان المقصود بها الديوث، وهي كلمة دخيلة على اللغة العربية، وليست تحمل أي معنى، والديوث الذي يدخل الرجال على أهل بيته، ويقبل أن يرى الغرباء عورات أهل بيته من النساء، وقال الليث: أن كلمة كشخه ليست من كلام العرب.

وتستخدم كلمة كشخة معظم البلدان العربية، وخاصة في دول الخليج، ويكون مقصود بها المديح، ووصف الحسن، والجمال، وليست كما يعتقد البعض أن المقصود بها هو السب، والقذف.
من أين جاء اسم سيلين ؟

ولكي نتعرف على معنى كلمة كشخة، والمقصود بها يجب أن تتابعوا القصة التالية:

معنى كلمة كشخه

سأل الشيخ محمد الراجحي طلابه ذات يوم هل يعلم أحد فيكم يا طلابي الأعزاء معنى، وأصل كلمة كشخه؟؟؟

فأجاب معظم الطلاب بأن معناها هو مديح صاحب المظهر الحسن، والشخصية الأنيقة.

فقال لهم الشيخ، وعلى وجهه ابتسامة تعجب، واندهاش من إجابتهم: كيف تكونون طلاب شريعة، ولا تعلمون معنى هذه الكلمة؟

فعلم الطلاب أن هناك معنى لهذه الكلمة لا يعلمون به، وغير ما يعرفه الناس.

فقام أحد الطلاب، وقال: أخبرنا يا شيخ محمد أعزك الله بمعنى هذه الكلمة.

فقال الشيخ محمد الراجحي: معنى كلمة كشخة(مخنث)أعزكم الله.

والشيخ محمد الراجحي هو أستاذ للعقيدة قسم شريعة إسلامية بجامعة الملك خالد، وهذا ما روي على لسانه، والله أعلى، وأعلم.

بعض نتائج الأبحاث عن معنى كشخه في المعاجم

1. لم تذكر هذه الكلمة قط في معجم (مقاييس اللغة العربية) لابن فارس.

2. لم يأتي ذكر كلمة كخشه بأي شكل من الأشكال في (مختار الصحاح) للرازي.

3. وقد قال فيروز آبادي في (قاموس المحيط) أن الكشخان المقصود به الديوث، وكخشه يقال له يا كشخان.

4. وقد ذكر في (لسان العرب) لابن منظور أن معنى الكشخان هو الديوث.

وقد قال الشافعي رحمه الله عن قول بعض الباطل، ونحن نظن أنه مديح القصيدة التالية:

ومن يذق الدنيا فاني طعمتها ***وسيق الي عذبها، وعذابها

فلم اراها الا غروراً وباطلاً***كما لاح في ظهر الفلاة سرابها

وما هي الا جيفة مستحيلة***عليها كلاب هممن اجتذابها

فان تجنبتها كنت سلماً لأهلها*** وان تجتنبها نازعتك كلابها

وقد قال أيضاً الشافعي رحمه الله

طلبنا ترك الذنوب فوجدناه في صلاة الضحى، وطلبنا ضياء القبور فوجدناه في قراءة القران، وطلبنا عبور الصراط فوجدناه بالصوم، والصدقة وطلبنا ظل العرش فوجدناه في اخوة الصالحين.

لذلك يجب أن نقول الكلمة يجب أن نعرف أصولها، ومعناها لأن لغتنا العربية هي أم اللغات التي نزل القرآن بها، ولكل كلمة في اللغة العربية الصحيحة أصل، ومعنى، وما خالف ذلك فهو يعتبر من الكلمات الدخيلة التي ليس لها أصل، ونقولها ظانين أنها مدح، وهي تكون ذم، ونقول في النهاية قول الله عز وجل.

(رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.