شروط صلاة الاستخارة

هناك بعض من الشروط والأمور التي يجب الانتباه إليها قبل الشروع في القيام بصلاة الاستخارة، وهي كالتالي:
عناصر المقالة

    1. شروط صلاة الاستخارة
    2. دعاء الاستخارة اسلام ويب
    3. دعاء الاستخارة للطلاق

شروط صلاة الاستخارة

هناك بعض من الشروط والأمور التي يجب الانتباه إليها قبل الشروع في القيام بصلاة الاستخارة، وهي كالتالي:

  1. التعود على استخارة الله في جميع الأمور: عود نفسك على الاستخارة دوما في جميع الأمور، لتصبح عادة وليس أمراً ثقيلاً على النفس. فصلاة الاستخارة نوع من أنواع الصّلاة بالرغم من أنها ليست فرضاً.
  2. الصلاة ركعتيّ تطوّعٍ قبل الاستخارة: فلا يجوز الاستخارة بعد صلاة الفرض وإنما يجب إن تكون بعد صلاة ركعتين طوعاً.
  3. في حال وجود مانع للقيام بالصلاة مثل حيض المرأة أو النّفاس: يجب الانتظار حتى زوال هذا المانع، وإذا كان الأمرُ مُستعجَلاً، فيمكن قراءة دعاءِ الاستخارة دون أداء الصلاة.
  4. تكرار الصلاة: يجوز أن يقوم المسلم بتكرارَ صلاة الاستخارة إذا لم تزول حيرته في ذلك الأمر
  5. لا يمكن أن يستخير شخص عن شخص آخر: الأفضل أن ينجز المسلم أموره بنفسه، ولا يتواكل على أحد.
  6. يمكن أن يستخير أحدٌ عن أحدٍ المُتمثّل بالدّعاء: كدعاء الأبوين لأبنائهما بالخير والصّلاح في أحد الأمور خاصّةً أو جميعها عموماً.
  7. لا يمكن استخدام المسبحة في الاستخارة ردّاً للشّبهات.
    [دعاء الاستخارة الصحيح]

دعاء الاستخارة اسلام ويب

الاستخارة هي الاستعانة بقدرة الله عز وجل في تنوير والإرشاد إلي الخير وطريقه، أي أن يسأل الإنسان ربه أن يسهل له فيما به خير ويبعده عما فيه شره له. دعاء الاستخارة اسلام ويب: اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ، وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ، وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ، اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ، فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ، اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ، فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ ) وَفِي رواية ( ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ).

دعاء الاستخارة للطلاق

تجرى على الطلاق اخمس أحكام: فقد يكون واجباً وقد يكون مستحباً وقد يكون مباحاً وقد يكون مكروهاً وقد يكون محرما. في الاستخارة يجب أن تكون في المباحات، وصورة الطلاق المباحة قد نص عليها بعض العلماء ومنهم الإمام الجويني: بمن لا تسمح نفسه مؤنتها لعدم ميله إليها ميلا كاملاً. فمن أحس من نفسه ذلك أبيح له طلاق زوجته، وينبغي له قبل أن يقدم عليه أن يستخير الله سبحانه وتعالى بأن يصلي ركعتين، ثم يدعو الله بالدعاء المعروف، ويستشير من يثق به من أهله أو أصحابه أو غيرهم ممن هم أدرى بحاله ووضعه، فما ندم من استخار واستشار ثم يطلق أو يترك حسب ما ظهر له، والله أعلم.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.