طرق سهلة و سريعة لحل الأزمة المالية الشخصية

هل فقدت عملك؟ أو تعثر مشروعك ؟ هل مررت بأزمة صحية أو أحد من عائلتك كلفتك ما لم يكن بالحسبان؟ أو ربما أسأت إدارة دخلك فوقعت في فخ الديون.
إن مرورك بأزمة مالية يعني أنك تمر بمشكلة تسلبك الشعور بالأمان المالي لفترة قد تطول أو تقصر و الحقيقة أننا جميعا معرضون لمثل ذلك، كما و ترتبط الأزمة المالية غالباً بمشاعر سلبية طاغية يتوجب السيطرة عليها من خلال حسن الظن بالله و التوكل عليه مع الأخذ بالأسباب حتى لا تتسبب بالشعور باليأس أو تعطيل التفكير المنطقي أو مشاكل جسدية ترتبط بالحالة النفسية.

إذاً كيف نواجه الأزمة المالية بأفضل طريقة ممكنة؟

بداية فالأصل أن الوقاية خير من العلاج، فالإدخار و صندوق الطوارىء هما خير ما يستعان به لمثل هذا الظرف و حجم الراحة التي يشعرك بها وجود رصيد إضافي لديك لمثل هذه الازمات يفوق حجم السعادة المؤقته التي تجنيها من إنفاق كل ما لديك دون ادخار، حينها سيكون مرورك بأزمة مالية كهذه أقل تأثيرا على الصعيد المادي و النفسي و الاجتماعي.

أما لو فات الأوان ووقعت في المأزق المالي و لم يكن لديك المال الكافي لتجاوز الأزمة فإليك ما يجب أن تفعله:

  • عليك إدراك طبيعة الأزمة التي تمر بها و تحليل أسبابها و تقدير أبعادها و آثارها المحتملة
  • حضّر قائمة لتحديد الالتزامات المادية (قروض، بطاقات ائتمان، أقساط) و حدد أولوية السداد
  • اذا كنت بصدد سداد أكثر من قرض للبنوك فاعمل على البدء بالقروض الأعلى فائدة و بطاقات الائتمان لأن تراكم الفوائد المرتفعة سيسهم في تعقيد المسألة . أماإذا كان السداد لتمويل إسلامي فتأكد من قيمة رسوم التأخر في السداد إن وجدت.
  • تواصل مع دائنيك – إذا كانوا أشخاصا طبيعيين – و اشرح لهم الوضع و أطلب مهلة إضافية إن أمكن
  • تحصيل الذمم المدينة و الأموال غير المحصلة إن وجدت و إيجاد آلية لتحفيز و تسريع التحصيل لتخفيف أثر الأزمة المالية أو إنهائها
  • حصر الأصول التي تمتلكها، فقد تضطر لبيع بعضها بحسب حجم الأزمة
  • ابحث عن مصدر دخل إضافي بدون أي مخاطرة
  • قلص مصروفاتك إلى الحد الأدنى الممكن و استغنِ عن الكماليات
  • من الضروري إطلاع الزوجة و الأبناء على طبيعة الوضع من أجل التعاون و كسب الدعم اللازم لتخطي المرحلة
  • لا تعقد الوضع بالمزيد من الديون خاصة إن لم يكن لديك ما تعتمد عليه بشكل واضح من أجل السداد، هذا يشمل هذا كل مشتريات التقسيط و بطاقات الإئتمان أيضاً
  • في حال عجزت عن السيطرة على الأزمة المالية و تعقدت الامور أكثر يجب الاستعانة بمخطط مالي معتمد للمساعدة

بعد الأزمة:

  • حافظ على عاداتك التي اكتسبتها خلال الأزمة من ضرورة التوفير وترشيد الإنفاق و تتبع المصروفات و البحث عن البدائل والعيش في حدود إمكانياتك
  • التزم بتسديد فواتيرك أولاً بأول حتى لا تتراكم عليك رسوم التأخير
  • حافظ على حساب للطوارىء تودع فيه بشكل دوري يساعدك على تجاوز أي أزمة في المستقبل
  • لا تعتمد على الديون دون ضرورة و لا تسيء استخدام البطاقات الائتمانية
  • اذا تكرر الأمر فعليك أن تتعلم أكثر حول كيفية إدارة مواردك المالية بجدية و انضباط كي تتغلب على أي أزمة مالية من الممكن ان تصادفها بالقراءة و التعلم أوبالانتساب إلى الدورات المتخصصة.

4 thoughts on “طرق سهلة و سريعة لحل الأزمة المالية الشخصية


  1. ديوني حاولت حل معادلتها بطريقة حسابية فلم استطيع اذا كنت اسدد كل شهر مبلغ 27359 والراتب 8644 واجمالي الديون 829942 فكيف تحل هذه المعادلة الصعبة


  2. نصيحه اسجدو لرب العباد هو كفيل لتحقيق المستحيل واخراجكم من اي مازق سبحانه

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.