عادات مالية سيئة يجب التخلص منها مع بداية العام الجديد

مع بداية كل عام جديد يضع الناس العديد من الأهداف التي يرغبون في تحقيقها في مختلف جوانب الحياة الصحية، والمهنية والمالية. واليوم سوف نتحدث عن الجانب المالي بالتحديد، فأي شخص يرغب في تحقيق نجاح مالي أو في الوصول إلى السعادة المالية يبدأ في البحث عن طرق لزيادة مدخراته أو التفكير في القيام بمشروع استثماري أو حتى في العمل الإضافي لزيادة الدخل أو شراء المزيد من الأصول وغيرها، ولكن هناك بعض العادات المالية السيئة التي قد تعيق تحقيق تلك الأهداف، لهذا وجدنا من الضروري جداً التعرف على تلك العادات ومناقشة كيفية تجنبها لاسيما وأننا مقبلون على عام جديد.

الشراء الاندفاعي
غالباً ما تتحكم العاطفة بعادات الشراء لدى الناس الذين يذهبون للتسوق بدون وضع قائمة للمنتجات التي يريدونها فعلاً، وهذا يطلع عليه بالشراء الاندفاعي، حيث يقوم الشخص بملء سلة التسوق لمجرد أن الغرض قد أعجبه، وبالتالي يتم إنفاق الكثير من المال على كماليات وأغراض غير ضرورية على الإطلاق، وقد تعلب طريقة عرض المنتجات في مراكز التجزئة دور في دفع هؤلاء الأشخاص لشراء المزيد، كعرض قطع الحلوى والمجلات عند صندوق الدفع، لذلك يستحسن وضع قائمة بالأغراض وتحديد ميزانية لها قبل الذهاب لمركز التسوق وعدم الخروج عنها إلا في حال كانت ضمن نطاق القدرة على الإنفاق.

الإنفاق بدون وضع ميزانية
لن يصل أي أحد للنجاح المالي بدون وضع ميزانية للإنفاق والإلتزام بها. فالهدف من الميزانية هو تحديد مقدار الدخل المتاح والإنفاق بما يتناسب مع هذا الدخل مع تخصيص جزء للإدخار، لهذا يفضل وضع ميزانية شهرية للإنفاق وتقسيمها لميزانيات أسبوعية أو يومية، حيث يمكن الاستعانة بتطبيقات الأجهزة الذكية لإدارة الإنفاق، والتي تتيح للشخص التحكم بنفقاته اليومية بحسب المبلغ الذي يخصص لكل جزء كالفواتير ومنتجات البقالة وغيرها، مع الإصرار على الالتزام بالخطة حتى تحقيق النتيجة المطلوبة.

الإنفاق الزائد على راحة النفس
يفضل كثير من الناس عدم إتعاب أنفسهم حتى في أبسط الأشياء كتناول الطعام في الخارج أو طلب الطعام الجاهز أو خدمة سيارة الأجرة حتى باب المنزل بشكل متكرر. نحن لا ننكر بأننا نحتاج لمثل هذه الخدمات من حين لآخر، ولكن لا يجب أن تصبح عادةً لدينا، فمن المعروف أن تكلفة وجبات الطعام الجاهزة أكثر بكثير من تكلفة إعدادها في المنزل، لذلك يجب التوقف عن تناول الوجبات الجاهزة كل يوم وإعدادها في المنزل بكميات كبيرة وحفظ أجزاء منها في الثلاجة للاستفادة منها لاحقاً، ولا نبالغ إذا قلنا بأن التوقف عن شراء فجان القهوة المفضل من المقاهي المشهورة يوفر مبلغاً لا بأس به شهرياً، حيث يمكن الاستغناء عن هذه العادة وإعداد القهوة في المنزل. كما أن استخدام المواصلات العامة أقل تكلفة بكثير من طلب سيارة أجرة.

ممارسة ‫بعض العادات غير الصحية
يلجأ البعض إلى ممارسة بعض العادات غير الصحية كالتدخين بهدف الترفيه عن النفس وكوسيلة لتفريغ الطاقة السلبية، ولكن الحقيقة تقول بأن مثل هذه العادة لا تجلب لصاحبها إلا الأمراض، بالإضافة إلى هدر جزء من الراتب، هذا عدا الأموال التي سيتم إنفاقها على علاج الأمراض الناتجة عن التدخين – لا قدر الله. لذلك يستحسن التخلص من العادات السيئة بأخرى تعيد للجسم صحته ولياقته كرياضة الجري والسباحة أو ممارسة اليوغا.

عزيزي القارئ عقارب هذا العام بدأت بالدوران والسعيد هو من يملك زمام الأمور ويبادر إلى رسم الخطط ووضع الأهداف للوصول إلى الكمال المالي، وذلك يبدأ بالتخلص من العادات السيئة التي تثقل كاهل صاحبها بالمزيد من الإنفاق، الأمر الذي يعيق الكثيرين من بلوغ أهدافهم المالية، لذلك فإن خير قاعدة يمكن اللجوء لها في هذه الحالة هي الاعتدال في الإنفاق وفي كل شيء وذلك بما يتناسب مع الإمكانيات المالية.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.