كم يمكنك تقليل النفقات من خلال استخدام قنوات التواصل الاجتماعي ؟

هناك الكثير من الحديث حول حظر ميزة المكالمات الصوتية والكاميرا عبر قنوات التواصل الاجتماعي !

بناءً على آخر ما تناولته الأخبار، فقد لا يعود بمقدور المقيمين في المملكة العربية السعودية استخدام قنوات التواصل الاجتماعي لإجراء المكالمات هاتفية مثل برنامج ايمو ، وتطبيق واتساب ومسنجر مع الأصدقاء والعائلات في الخارج. لكن، هل ندرك ماذا يعني هذا القرار بالنسبة لنا، إذا حدث؟ بالتأكيد، سوف يعني المزيد من التكلفة للعديد منا ممّن يقومون بإجراء الكثير من المكالمات الهاتفية إلى البلد الأم. لكن تخيل ماذا يعني هذا القرار بالنسبة للشركات الصغيرة ولرواد الأعمال! فهؤلاء الأشخاص الذين يعملون مع الموردين أو العملاء أو المستشارين في الخارج حتى يومنا هذا سوف يبدؤون بتحمّل المزيد من التكاليف على فواتير هواتفهم بشكل سريع نتيجة لعدم إمكانية إجراء مكالمات صوتية عبر بروتوكول الإنترنت (VoIP) بتكلفة أقل ثمناً إلى حدٍّ كبير.
كيفية إدارة الالتزامات المالية

وبحسب متوسط معدلات الأسعار في كل من شركة الإتصالات السعودية (STC) وشركة زين وشركة موبايلي، لإعطائك فكرة حول حجم التوفير الذي يمكن أن تحققها بإستخدام المكالمات الهاتفية عبر قنوات التواصل الاجتماعي، حيث أنّ الفائدة بالنسبة لك لا تقتصر فقط على تعرفة المكالمات، بل يوفر لك الكثير من المزايا التي يحتاجها مجال الأعمال من أجل التواصل باشتراك رمزي إضافي، الأمر الذي يحقق لك المزيد من التوفير لك أو لعملك التجاري. وهناك خيارات متعددة.

من خلال الإطلاع على الأرقام، فإنّ مكالمة تبلغ مدتها ثلاثون دقيقة إلى الهند يمكن أن تكون تكلفتها ما بين 16.5 إلى 60 ريالاً سعودياً إعتماداً على مزوّد الخدمة وعروض الإتصالات الدولية التي يوفرها.، في حين أنّ إجراء هذه المكالمة عبر قنوات التواصل الاجتماعي السوشيال ميديا يمكن أن تكلفك 0 ريال سعودي فقط، وهو ما يعني توفير ما يصل إلى 100% توفير من نفقات المكالمات دولية إلى الهند! وبناءً على هذا المتوسط، ومع إفتراض أنك تقوم بالإتصال ببلدك الأم لمدة ثلاثين دقيقة مرة واحدة أسبوعياً، فيمكنك عندئذٍ تحقيق توفير يصل إلى 1.989 ريال سعودي سنوياً من قيمة فواتيرك الهاتفية – فبدلاً من ذلك، يمكّنك هذا التوفير فعلياً من شراء تذكرة سفر إلى بلدك الأم أو فتح وديعة ثابتة لتساعدك على التوفير.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.