كيف تتم عملية الدفع الإلكتروني في ثوان معدودة ؟

قامت الشبكة السعودية للمدفوعات – مدى بتأسيس نظام مركزي متطور لربط أجهزة الصراف الآلي ونقاط البيع المنتشرة في أرجاء المملكة وبشبكة المدفوعات الخليجية وشبكات المدفوعات العالمية مثل فيزا وماستركارد، مما يتيح لمستخدمي البطاقات المصرفية المصدرة من البنوك السعودية إجراء عمليات الدفع المختلفة سواءُ المحلية أو الدولية خلال ثوان معدودة فقط. إذ يجري السعوديون والمقيمون في المملكة عدداً هائلاً من المعاملات يومياً، وبالرغم من أن الخطوات التي تسير فيها عملية الدفع الإلكتروني قد تبدو معقدة إلا أنها على درجة عالية من الأمان ولا تستغرق إلا ثوان معدودة.

أنواع عمليات الدفع الإلكتروني

ازداد عدد نقاط البيع بشكل ملحوظ، إذ تجاوز 407 آلاف جهاز حتى نهاية شهر سبتمبر 2019، بالإضافة إلى إطلاق خدمة “مدى أثير” بتقنية الاتصال قريب المدى (NFC) لاسيما بعد تفعيل خدمة الدفع عبر الأجهزة الذكية، والدفع عبر منصة “سداد”، والتحويلات المالية وتطبيقات الدفع الإلكتروني. مما ساهم في زيادة وتنوع عمليات الدفع الإلكتروني، حيث بلغت نسبة الدفع عبر البطاقات نحو 31.3% من إجمالي عمليات الدفع عبر تلك الوسائل.

خطوات إتمام عملية الدفع الإلكتروني

تنظّم اتفاقية خدمة التاجر العلاقة بين التاجر الذي يرغب بتوفير خدمة نقاط البيع والبنك المزوّد لهذه الخدمة، والتي تهدف إلى تحديد مسؤوليات والتزامات كل طرف حفظاً لحقوق كل جهة، وذلك تماشياً مع القواعد والتعليمات الصادرة عن مؤسسة النقد العربي السعودي الخاصة بخدمات “مدى” لنقاط البيع. وتتم عملية الدفع الإلكتروني بواسطة البطاقة المصرفية وفقاً للتسلسل الآتي:

  1. يقوم العميل أولاً بإضافة تفاصيل وبيانات البطاقة وغيرها من المعلومات المطلوبة، وعند الرغبة بالشراء يضغط زر “الشراء الآن” حيث يتم إرسال بيانات العملية إلى بنك التاجر والذي يقوم بدوره بإرسال أمر الدفع إلى شبكة المدفوعات الخاصة بالبطاقة للتحقق من العملية.
  2. بعد ذلك ترسل شبكة المدفوعات الموافقة على أمر الدفع للبنك المصدر للبطاقة، ومن ثم يقوم البنك بالتحقق من صلاحية البطاقة والمبلغ المتاح فيها أو الحساب المرتبط بها وبإجراء بعض العمليات وفقاً لمعايير محددة يقوم على أساسها بقبول أو رفض المعاملة، ومن ثم يُرسل البنك الرد لشبكة المدفوعات، والتي تقوم بدورها بإعادة إرسال هذا الرد مرة أخرى إلى بنك التاجر.
  3. بعد قبول البنك المصدر للبطاقة إتمام عملية الشراء يقوم بخصم مبلغ المستحق من رصيد العميل ونقله إلى رصيد لحساب التاجر وبعد ذلك يصدر جهاز نقاط البيع إيصال من نسختين للتاجر والعميل.

الأطراف المشاركة في عملية الدفع الإلكتروني

  • حامل البطاقة: العميل الذي يقوم بدفع ثمن المشتريات أو الفواتير عبر نقاط البيع.
  • التاجر: هو المتجر الحقيقي أو موقع التجارة الإلكتروني، ويكون للتاجر حساب مصرفي لدى أحد البنوك التجارية، حيث يتم من خلاله إجراء عمليات الدفع عن طريق البطاقة.
  • البنك المزود لجهاز نقاط البيع: هو البنك الذي يزود التاجر بأجهزة الدفع أو بوابات الدفع الإلكترونية لمنصات التجارة الإلكترونية.
  • البنك المُصدر لبطاقة العميل: هو البنك الذي يصدر البطاقة المصرفية للعميل، ويكون بدوره في تحويل المبلغ المستحق لبنك التاجر عن عملية دفع أو شراء من خلال البطاقة.
  • شبكات المدفوعات المحلية: تمنح بطاقات مدى حامليها إمكانية استخدامها داخل والمملكة العربية السعودية عبر نطاق واسع من أجهزة الصرف الآلي ونقاط البيع تتوزع على عشرات الآلاف من المتاجر ومراكز التسوق في مختلف مدن ومناطق المملكة.
  • شبكات المدفوعات الإقليمية: يمكن استخدام بطاقات مدى المصرفية داخل النطاق الجغرافي لدول مجلس التعاون الخليجي عبر الشبكة الخليجية للمدفوعات (GCCNet)، حيث يمكن لحامليها استخدامها عبر أجهزة الصرف الآلي وأجهزة نقاط البيع المنتشرة فيها.
  • شبكات المدفوعات الدولية: يمكن لحاملي بطاقات مدى المصرفية المدعومة بإحدى علامات شبكات المدفوعات الدولية مثل فيزا وماستركارد استخدامها في مختلف أسواق العالم وعبر ملايين أجهزة نقاط البيع والصراف الآلي لإتمام عمليات السحب أو الدفع براحة وسهولة وأمان.

أخيراً صحيح أن عملية الدفع الإلكتروني قد تتسم بالبساطة لأنها تتم خلال ثوان معدودة دون أي عناء عند قيام العملاء بالتسوق، إلا أن هذه العملية معقدة وتتم من خلال سلسة من الخطوات التي تعتمد على تكنولوجيا تشفير متطورة لحماية بيانات البطاقة والبيانات الشخصية للعميل حفاظاً عليها من الاختراق.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.