ما هي أسباب فشل الادخار و الاستثمار ؟

أكبر تحدي قد يواجهك عندما تريد تحسين حياتك المالية والتحكم بها هو البدء في الادخار و الاستثمار، خصوصاً وإن لم تنمي هذه المهارات في الصغر.

الإعلانات

إليك بعض أسباب فشل في عدم تنفيذ خطط الادخار و الاستثمار وكيفية معالجتها لتصبح مستقل مالياً:

1. الاعتقاد بأن الادخار و الاستثمار خطوة صعبة ومعقدة

قد يبدو الاستثمار عملية معقدة بعض الشئ، حيث يعتقد البعض أن عليه القيام بالعديد من الإجراءات والخطوات لاختيار الاستثمار المناسب. لكن الأمر أبسط من ذلك، حيث يمكنك الاستثمار في أدوات مالية بسيطة ولا تتطلب الكثير من المال والجهد ويسهل عليك فهمها ومع مرور الوقت ستكتسب الخبرة في مجال الاستثمار ومن تنتقل إلى أدوات استثمارية أكثر تعقيداً لتحقق أهدافك المالية.

الإعلانات


الأدوات الاستثمارية البسيطة حتى تصبح على دراية أفضل مع المخاطر والعائدات في الاستثمارات. بعد ذلك، انتقل إلى الاستثمارات المدارة مثل صناديق الاستثمار من أجل عوائد أفضل.
[ خطوات تساعدك على اختيار الاستثمار المناسب ]

2. ليس لدي المهارات المالية اللازمة

بالرغم من أن المهارات الخاصة بتحديد وتقييم واختيار الأدوات الاستثمارية ضرورية، إلا أنه لا يجب أن يكون عائقاً أمام طموحاتك المالية والتوقف عن ممارسة الاستثمار.
فاسعى دائما إلى تنمية هذه المهارات من خلال زيادة المعرفة أو يمكنك الاستعانة بمن هم ذوي خبرة في مجال الاستثمار في تخطيط أهدافك المالية والاستثمارية، حتى يمكنك اقتناص فرص الاستثمار المتاح أمامك حالياً لكسب المزيد من المال بدل من ضياع الوقت في الانتظار.

الإعلانات

3. الخوف من خسارة المال

قد يكون الخوف من خسارة المال هو السبب لخسارته. فإذا احتفظ المال دون أن تستفيد منه أو بمعنى أصح تحركه للحصول على المزيد ، سيقل قيمته بفعل تأثير التضخم. لذلك ينصح الخبراء باستثمار المال بطريقة متنوعة، حيث لا يوجد ضمان لتحقيق أرباح دائمة في معظم الأدوات الاستثمارية، وبالتالي التنوع هي أكثر طريقة شائعة لتحطوط من مخاطر الخسارة وتحقيق أقصى ارباح ممكنة.

4. قيمة المدخرات قليلة

لا تقول أن قيمة مدخراتك الحالية قليلة، ولا يمكن استثمارها. فهناك الكثير من الأدوات الاستثمارية التي لا تتطلب رأس مال كبير مثل حسابات التوفير أو الودائع البنكية أو الصناديق الاستثمارية. وكلما بادرت في عملية الاستثمار حتى ولو قليلة ستساعدك على زيادة قيمتها بأسرع وقت ممكن.

الإعلانات

5. لا استطيع التحكم في نفقاتي لأتمسك بخطط الادخار و الاستثمار

قد يشتكي البعض من عدم قدرته على التحكم في نفقاتهم الشهرية وبالتالي لا يتوافر لديه ما يتم تخصيصه لخطط الادخار. أفضل طريق للتحكم في النفقات هو مراقبتها من خلال إنشاء ميزانية شهرية ، حيث تقوم بتقسيم الراتب الشهري بين النفقات وسداد الديون إن وجدت وخطط الادخار والاستثمار مع محاولة التمسك بالميزانية حتى نهاية الشهر. ولا تستلم حتى ولو فشلت في البداية.

6. هناك الكثير من الديون المستحقة

إن التخلص من الديون هو عامل مهم لضمان عدم تأكل راتبك واستقرار وضعك المالي. لكنك إذا تجاهلت الاتثمار وركزت فقط على الديون فهذا يعني أنك تحسين أمورك المالية الناشية معن قرارات السابقة دون الاستعداد إلى مستقبلك المالي. لذلك لا بد أن يكون هناك توازن بين استراتيجيتك للتخلص من الديون المستحقة من جانب والتمسك بخطط الاستثمار والادخار من أخر.
حيث يمكنك التخلص من الديون ذات كلفة عالية والتي تؤثر على وضعك الإئتماني، وسداد باقي الديون التي لا تحمل تكلفة أو تكلفتها أقل من ارباح الاستثمار على فترات لتتمكن من توفير بعض المال لتستثمره.

الإعلانات

7. هناك الزيد من الوقت

حتى وإن كانت أهدافك المالية مستقبلية وستتحقق بعد فترة زمنية طويل، هذا لا يعني أن لديك المزيد من الوقت ولا تبدأ التنفيذ والتحرك نحو هدفك من الأن. فإن تأجيل البدء في الادخار والأستثمار قد يعب الوصول الى الهدف. لذلك يفضل أن تبدأ الاستثمار والادخار مبكراً. فمثلا إذا كنت تخطط للادخار التقاعدي بعد 20 سنة فإذا بدأت من الان ستكون المبالغ المخصصة شهرياً اقل من المبالغ المخصص بعد مرور خمس سنوات.

تعرف على ما يعيقك من أهدافك الاستثمارية. بمجرد تحديد المشكلة، واتخاذ خطوات بسيطة قابلة للتنفيذ لتصحيح ذلك وجعلها عادة. مع مرور الوقت، سوف تطور الانضباط المالي الذي يمنع العادات والمعتقدات الفقيرة من التأثير على الأمن المالي الخاص بك.

تعرف على الفرق بين الادخار والاستثمار


اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.