ما هي وصية الفنانة أمال فريد الغريبة؟

توفت إلى رحمة الله الفنان أمال فريد يوم الاربعاء الموافق ٢٠ يونيو ٢٠١٨، عن عمر يناهز الـ ٧٦ عاماً بعد صراع طويل مع المرض في مستشفى شبرًا العام.

وقد تم ترتيب خروجها من الباب الخلفي للمستشفى بعد الانتهاء من مراسم الغسل والتكفين، وتم الاتفاق مع احد المساجد الصغيرة المجاورة للمستشفى، ليتم الصلاة على جثمان المرحومة من دون احداث ضجة وبحضور عائلي فقط، وقد قام بالصلاة عليها ابن شقيقها، ومن ثم توجهت سيارة الدفن التي تحمل الجثمان إلى مقابر جديدة للعائلة بمدينة العبور، بدلًا من المقابر القديمة في حي العباسية.

وعملت العائلة على رفض جميع المحاولات التي قامت بها نقابة المهن التمثيلية لإقامة سرادق عزاء للمرحومة أمال فريد، وأكدوا على تمسكهم بتنفيذ كل ما ورد في وصيتها بالكامل، كما طالبوا من جمهور وأصدقاء الفنانة الراحلة بالدعاء لها وقراءة الفاتحة فقط.

ما هي الوصية الغريبة للفنان أمال فريد؟

بعد وفاة الفنان تم الكشف عن ما تحتويه وصيتها الأخيرة، والتي صرح بها وكيل نقابة الممثلين المصريين سامح الصريط. وهي إن الفنانة الراحلة أوصت بعدم حضور آي من وسائل الإعلام لمراسم دفنها وبعدم إقامة عزاء لها. وتمنت أن يتم التبرع بتكاليف إقامة العزاء للفقراء والمحتاجين وذلك وفق ما نقله موقع العربية.نت.

وقد كانت الفنانة القديرة تعيش في دار المسنين، وتم نقلها إلى المستشفى وذلك بناءً على طلب الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الحالي، حيث تم معالجتها على حساب نفقة الدولة، كما كان الدكتور أشرف زكي نقيب الممثلين يتابع حالتها بصفة مستمرة.

وكانت الفنان أمال فريد تتلقى العلاج في مستشفى المعلمين بالجزيرة، وذلك بعد أن تعرّضت لاختلال في التوازن وسقطت فى الشارع، ومن ثم تم نقلها إلى المستشفى لإجراء عملية جراحية في مفصل الفخذ، وبعدها أقامت في دار لرعاية المسنين في مصر الجديدة تلبية لرغبتها، ولكنها أصيبت بتدهور سريع في حالتها الصحية، دخلت بسببها في غيبوبة استمرت ثلاثة أيام، نتيجة لمرض غامض في “المخ”، وتم نقلها إلى مستشفى شبرا العام قبل ساعات قليلة من الوفاة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.