متى يكون الحصول على تمويل شخصي قراراً صائباً؟

يتبادل كثير من الناس الحديث حول تجاربهم الشخصية فيما يتعلق بالحصول على تمويل شخصي، فمنهم من يرى بأن قرار الحصول على التمويل كان قراراً خاطئاً وغير مناسب وبأنه لم يحقق الفائدة المرجوة منه ومنهم من يرى العكس تماماً. في هذا المقال سنحاول تسليط الضوء على الجوانب الإيجابية للحصول على تمويل شخصي:

1. توحيد الديون لتقليل التكلفة

إن تعدد الالتزامات المالية وكثرة الأقساط الشهرية على البطاقات الائتمانية، بالإضافة إلى وجود تمويل شخصي سابق، قد يضع الشخص تحت ضغوط مالية كبيرة تستهلك جزءاً كبيراً من دخله الشهري. وبهذه الحالة يكون توحيد الديون ضمن قرض واحد سبباً وجيهاً للحصول على تمويل شخصي جديد. ولكن يجب البحث عن تمويل يغطي جميع الإلتزامات المالية ويقلل من قيمة الإلتزام الشهري بما يتناسب مع الإمكانات المالية لتحقيق الفائدة المرجوة.
إن توحيد الديون وسدادها على أقساط شهرية يسهم بتوفير تكلفة التمويل المطبقة على أقساط البطاقات الائتمانية والقروض الشخصية السابقة، إن وجدت، مما يسهم بتخفيف العبء المالي. ولكن يجب هنا التأكد من أن المال الذي سيتم توفيره من الحصول على التمويل الجديد سيكون أكبر من الرسوم التي تطبق عليه، كرسوم التأسيس. وتجدر الإشارة أيضاً إلى أنه في بعض الأحيان يكون خيار الحصول على بطاقة ائتمانية توفر ميزة تحويل الرصيد من دون فوائد أو بحد أدنى من الفوائد أو الرسوم يمكن أن يكون خيارأً أفضل من الحصول على تمويل شخصي.
[قارن أكثر من باقة تمويل شخصي في السعودية]

2. الحصول على تمويل شخصي لغرض الإنتاج وتحقيق الربح

كثير من الأشخاص يمتلكون الأفكار ولكن لا يمتلكون المال. في هذه الحالة إذا كان لدى الشخص أي فكرة تجارية يمكن أن تدر عليه المزيد من الدخل يكون القرض الشخصي خياراً صائباً. ومن جهة أخرى قد يمتلك بعض الأشخاص المؤهلات والقدرة على تحسين مسارهم المهني ولكن ما ينقصهم التحصيل الأكاديمي من أجل الترقية المهنية وتحسين دخلهم. بهذه الحالة يكون الحصول على قرض شخصي لإكمال التعليم بهدف الترقية المهنية قراراً حكيماً. ولكن يجب أن يكون الشخص مستعداً لعواقب مثل هذه القرارات في حال الفشل في تحقيقها، فكل قرار يجب أن يكون مدروساً ومخططاً له بشكل مسبق حتى لا ينقلب الأمر لمجرد تسديد أقساط مالية لأهداف لم تتحقق.
[طرق استثمار مبلغ صغير من المال]

3. تغطية نفقات الحالات المالية الطارئة

قد يتعرض الشخص لكثير من الأمور الطارئة، كتعرض السيارة لعطل كبير أو تعرض أحد أفراد العائلة لوعكة صحية أو تعرض المنزل لقدر كبير من الهلاك يجعل من ترميمه ضرورة ملحة، مما يستلزم وجود مبالغ مالية كبيرة لتغطي مثل هذه الأمور، ومع عدم وجود مدخرات سابقة نتيجةً لقلة الدخل أو تواضعه للتعامل مع مثل هذه الحالات، فإن خيار اللجوء للحصول على تمويل شخصي يكون أحد أفضل الخيارات المتاحة لتخفيف العبء والخروج من المأزق.

يعتبر التمويل الشخصي من أقل برامج التمويل من حيث التكلفة مقارنةً بالكثير من المنتجات التمويلية الأخرى المتاحة للأفراد، فعلى سبيل المثال إن النسبة السنوية المطبقة على التمويل الشخصي في غالب الأحيان تكون أقل بكثير من نسبة التمويل المطبقة على المبالغ المقترضة من رصيد البطاقة الائتمانية.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.