ملخص أخبار الأسبوع: حل أزمة السكن في السعودية

الإسكان: حل أزمة السكن قريباً في السعودية

قال مدير عام الدراسات والتخطيط بوزارة الإسكان علي آل جابر أن الوزارة تخطط لتوفير مسكن لكل مواطن بما لا يتجاوز عن 30 بالمئة من دخله الشهري. كما أن الوزارة تعمل على زيادة المنتجات السكنية المختلفة المتاحة للمواطنين سواء كانت للتملك أو التأجير. و تطمح الوزارة لرفع مستوى التنافس في السوق على المدى المتوسط والبعيد، لتتمكن من توفير منازل لجميع فئات المجتمع كل بحسب مستوى دخله الشهري، إذ يمكن توفير مساكن بأسعار بيع أقل من 500 ألف.

هل تبحث عن تمويل لمنزلك؟ قارن التمويل العقاري في السعودي من هنا.


أول تراجع للقروض الاستهلاكية في المملكة منذ عام 2009

بلغت القروض الاستهلاكية في السعودية بنهاية الربع الثالث من العام الجاري حوالي  325.1 مليار ريال مقارنة بـ 327.5 مليار ريال بنهاية الربع السابق من هذا العام، و هذا يعادل تراجع بنسبة 1 بالمئة أي ما يقارب 2.4 مليار ريال. و تشكل القروض الاستهلاكية في المملكة 24.4 في المائة من إجمالي محفظة القروض للمصارف في السعودية البالغة 1.33 تريليون ريال بنهاية الربع الثالث من العام الجاري. و تتعدد أغراض القروض الاستهلاكية في السعودية إلى الإنفاق على أشياء عديدة مثل ترميم وتحسين المنازل، وسيارات ووسائل نقل شخصية، وأثاث وسلع معمرة، وتعليم، ورعاية صحية، وسياحة وسفر.

[قارن التمويل الشخصي في السعودية]


السعودية تصف قرار ستاندرد اند بورز  بأنه متسرع و غير مبرر

اعتبرت وزارة المالية السعودية أن قرار خفض التصنيف الائتماني للمملكة إلى A+ قرار متسرع و لم يأتي بناءً على أي طلب رسمي.و لم تتفق الوزارة المالية مع المنهجية التي اتبعتها وكالة التصنيف الائتماني الامريكية ستاندرد اند بورز عند إتخاذ هذا القرار، و وصفته بأنه ردة فعل متسرعة وغير مبررة ولا تستند على أي نوع من الوقائع و تبرر الوزارة وصفها بأن الوكالة اعتمدت على عوامل وقتية و ليست دائمة. حيث أن في طبيعة الحال يتم تغيير التقييم إن كان هناك تغيير سلبي في العوامل الأساسية. و يعود تصنيف الوزارة للقرار بأنه متسرعاً لأنه تم خفض التقييم في أقل من عام من تصنيف -AA مع نظرة إيجابية إلى +A مع نظرة سلبية استناداً إلى تغيرات أسعار البترول العالمية فقط، و لكن من المفترض الأخذ بعين الاعتبار العوامل الأساسية الإيجابية المتعددة. وأضافت وكالة ستاندرد اند بورز بأنها قد تخفضها من جديد خلال العامين المقبلين إذا عجزت الحكومة عن خفض عجز الميزانية بشكل كبير.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.