نظرة على بورصات الأسهم والسلع في العالم

بورصات السلع والأسهم هي عبارة عن منصات يتم من خلالها عمليات التداول على الأسهم وغيرها من المنتجات المالية مثل السلع و العقود الآجلة سواء بالشراء أو البيع. وتوفر هذه البورصات أدوات إستثمارية لكلاً من الأفراد والمؤسسات من أجل تحقيق ثروة و تعزيز الأرباح. وهذه المنصات تقدم أيضاً أسواق عالمية لبيع وشراء الأسهم و السلع مثل المنتجات الزراعية و المعادن الثمينة.

بورصات الأسهم

هي عبارة عن أوراق المالية (الأسهم) لشركة أو إمتلاك حصة من حصص الشركة عن طريق إصدار السركة جزء من أسهمها لتداول في السوق.. فالشركات تسعى إلى زيادة رأس مالها عن طريق بيع جزء منها في شكل أسهم في المقابل أولئك الذين يشترون هذه الأسهم يصبحون من شركاء الشركة و بالطبع شركاء في الأبارح والخسارة أو من خلال عدم توزيع أرباح الشركة على الملاك.
فهذه البورصات توفر منصات للمشتريين في الأوراق المالية لمختلف الشركات وفي نفس الوقت تعتبر منصة لبائعي الأسهم حتى يمكنهم إيجاد مشتريين للأوراق المالية خلال فترة قصيرة نسبياً. فبدون وجود بورصات الأسهم، سيلجئ البائعين والمشتريين إلى الأساليب القديمة مثل وضع إعلانات مبوبة، والتي تعرض لعدد محدود من المشتريين أو البائعين. بإختصار توفر البوصة حلاً سهلاً لكل الأطراف المشاركة، بالإضافة إلى أنها تساهم في نمو الإقتصادي للدولة.

تاريخ سوق الأسهم (بورصات الأسهم)

هناك العديد من الدراسات العالمية حول أول ظهور لأسواق الأوراق المالية والبورصة في التاريخ. وكثير من الباحثين أكدوا أن سوق الأسهم يرجع تاريخه إلى العصور القديمة. فقد تم العثور على كتابات أثرية عن إمتلاك الأسهم بالإيجار من الحكومة في عهد الدولة الرومانية بشكل كبير خلال القرن الثاني قبل الميلاد. أما تاريخ سوق الأسهم الحديث فمن المرجح أنه بدأ في أسواق الهند الشرقية الهولندية في القرن السابع عشر ميلادي. والتي نتج عنها بورصة لندن للأورراق المالية التي تعتبر من أكبر بورصات العالم اليوم، وبورصة نيويورك ايضاً.

بداية سوق الأسهم في السعودية

ظلت السوق المالية السعودية غير رسمية منذ الثلاثينات من القرن الماضي حتى أوائل الثمانينات الميلادية عندما باشرت الحكومة النظر في إيجاد سوق منظم للتداول وإيجاد الأنظمة اللازمة لذلك، أذ تم في عام 1984 تشكيل لجنة وزارية من وزارة المالية والاقتصاد الوطني ووزارة التجارة ومؤسسة النقد العربي السعودي بهدف تنظيم وتطوير السوق. وكانت مؤسسة النقد العربي السعودي الجهة الحكومية المعنية بتنظيم ومراقبة السوق حتى تم تأسست هيئة السوق المالية بتاريخ 31 / 7 / 2003 م بموجب ” نظام السوق المالية ” الصادر بالمرسوم الملكي رقم ( م/ 30 ) التي تشرف على تنظيم ومراقبة السوق المالية من خلال إصدار اللوائح والقواعد الهادفة إلى حماية المستثمرين وضمان العدالة والكفاءة في السوق.

حتى أن أصبح من أكبر الأسواقالمالية في الشرق الأوسط والعالم، ومع التشريعات الحالية التي يتم تطبيقها حتى يتمكن المستمرين الأجانب من الإستثمار في هذه السوق الكبير بدلاً من حصره على السعوديين فقط.

هل ترغب في معرفة المزيد عن سوق الأسهم السعودي؟ اضغط هنا.

إليك بعض الحقائق عن تاريخ البورصة في العالم

شركة الهند الشرقية الهولندية هي أول بورصة حديثة للأوراق المالية والتي باعت أول أسهمها عام 1602.
بدأت البورصة الأمريكية بعد توقيع إتفاقية بوتتونووود (Buttonwood) عام 1792.
يتواجد حالياً حوالي 52 بورصة حول العالم و أكبر بورصة أسهم في العالم هي بورصة نيويورك (NYSE) التي يعود تاريخها إلى سنة 1792.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.