هل يؤثر عمر السائق على أسعار وثيقة تأمين السيارات؟

يعتبر عمر سائق المركبة أحد أهم المعايير التي تنظر إليها شركة التأمين عند تحديد سعر وثائق التأمين على السيارة بمختلف أنواعها، سواءً كان التأمين شاملاً أم ضد الغير (الإلزامي).
فقد أصبحت وثيقة التأمين الإلزامي على المركبات منذ شهر أغسطس 2018 تغطي سائق المركبة المؤمنة الذي لا يقل عمره عن 18 وحاصل على رخصة قيادة، بعد أن كانت سابقاً تغطي السائق الذي لا يقل عمره عن 21 عاماً، وذلك وفقاً لتحديثات وثيقة التأمين الإلزامي الموحد على المركبات. حيث كان الشخص الذي يقل عمره عن 21 عاماً وحاصل على رخصة قيادة يحتاج لتقديم طلب للحصول على التغطية مقابل زيادة في سعر الوثيقة. ولكن السؤال هل يختلف سعر وثيقة تأمين السيارات باختلاف الفئة العمرية؟ هذا ما سنتعرف عليه في سياق هذا المقال:
[مقالات ذات صلة: كيف تختار أفضل حساب ادخار للأطفال؟]

الشباب والسائقين لأول مرة

أكدت عدة دراسات أن السائقين الشباب (ذكوراً وإناثاً) هم أكثر عرضة للحوادث المرورية بالقياس إلى درجة تهورهم وانخفاض حس المسؤولية لديهم، وأن حديثي العهد بالقيادة عرضة لذات المخاطر نتيجةً لعدم خبرتهم في القيادة، وبالتالي فإن هؤلاء أكثر عرضة للحصول على مخالفات مرورية، مثل تجاوز السرعة المسموحة. وفي الغالب يكون حجم المطالبات المقدمة من هذه الفئة العمرية للشباب أقل من 25 سنة أكبر من حجم المطالبات التي تقدمت بها فئات عمرية متقدمة. لذلك تقوم شركات التأمين بالأخذ بعين الاعتبار عمر السائق لتحديد أسعار الوثائق وفقاً لحجم المخاطر المتوقعة لكل فئة عمرية، لهذا تكون أسعار وثائق التأمين التي تغطي هذه الفئة العمرية أعلى من أسعار وثائق الفئات العمرية المتقدمة.
[قارن بين تأمين السيارات في السعودية]

التقدم في العمر

صحيح أن الشخص كلمات زادت سنوات القيادة لديه زادت خبرته في القيادة، وبالتالي يكتسب الكثير من المهارات التي تمكنه من التعامل مع مفاجآت الطريق، مما يجنبه الوقوع في الكثير من الحوادث، وحتى في حالات التعرض لحادث فإن طبيعته تكون أقل خطورة من حوادث المراهقين الشباب. إلا أنه مع التقدم في العمر تبدأ المخاطر التأمينية بالارتفاع، حيث تعتبر شركات التأمين أن كبار السن الذين تجاوزا ٦٠ عاماً هم أكثر عرضة للمخاطر من الفئات الأصغر سناً، نتيجةً لتراجع مهاراتهم بسبب مشاكل مرتبطة بالصحة واللياقة البدنية، فهؤلاء أكثر عرضة للتعب بسبب الجلوس لفترات طويلة خلف مقعد القيادة من غيرهم، لذلك عادةً تكون أسعار وثائق التأمين الخاصة بهذه الفئة العمرية أعلى من الفئات الأصغر سناً.

إن الهدف الأساسي من الحصول على وثيقة تأمين هو حماية السائق – مهما كانت الفئة العمرية التي ينتسب إليها – من المخاطر وتخفيف الأعباء والمسؤولية المالية والقانونية على السائق تجاه الغير في حال تسببه بحادث مروري – لا قدر الله. ونذكر هنا بأن مؤسسة النقد العربي السعودي ألزمت شركات التأمين بتوفير التأمين الإلزامي لأي سائق حاصل على رخصة قيادة إذا كان عمره لا يقل عن 18 عاماً، وأكدت المؤسسة على أنه لا يجوز لشركات التأمين المرخصة في المملكة الامتناع عن إصدار وثيقة تأمين إلزامي لأي فرد يريد الحصول عليها ولديه رخصة قيادة سارية المفعول من إدارة المرور، وفي حال رفض الشركة إصدار وثيقة التأمين فإنه ينبغي عليها توضيح أسباب هذا الرفض بخطاب رسمي للعميل.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.