5 أسباب تساهم في تراكم الديون

يلجأ كثيرٌ من الأشخاص لمعالجة أزماتهم الماليّة بالدّين بدلاً من البحث عن حلولٍ جذريةٍ تضعُ حدّاً لها، وبالتالي قد تتراكم عليهم الديون بالرّغم من استقطاعِ جزءٍ كبيرٍ من راتبهم الشهري لسداد أقساطها. فإذا كنت ممن أثقلته الديون ولم تفلح في تسويتها أو على الأقل في إيقاف تراكمها، فهذه المقالة ستساعدك في التعرّف على أهم الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى تراكم الديون وكيفية تجنّبها.

5 أسباب تراكم الديون

  1. زيادة الإنفاق
    يعدُّ الإسراف في الانفاق من أحد الأسباب الرئيسية التي تُفقدك السيطرة على الديون. فالأزمات الماليّة الناتجة عن تراكم الديون يكون غالباً سببها المبالغة في الإنفاق وعدم وضع ميزانية محدّدة والتمسّك بها، لاسيما عندما يتجاوز حجم الإنفاق الدخل المتاح بعد تسديد الإلتزامات الشهرية. لهذا فإن أول خطوةٍ للتخلّص من الديون تبدأ بخفض الإنفاق، ثم العمل على زيادة الدخل حتى يتفوق على مستوى الإنفاق. فالدّخل يجب أن يكون دائماً أعلى بكثير من الإنفاق.
  2. ارتفاع تكلفة الديون
    عدم الالتزام بتسديد المبالغ المستحقّة على البطاقات الائتمانية يساهم بنسبة كبيرة في تراكم الديون، لأن معدّل الفائدة على هذه المبالغ قد يتجاوز 20% سنوياً، غير أنها فائدة تراكمية وتُحتسب على إجمالي المبلغ المستحق الذي لم يتم تسديده في موعده. لذلك، عليك الإلتزام بتسديد كامل المبلغ المستحق شهرياً على البطاقة الائتمانية لكي تتجنّب تراكم الديون عليها.
  3. نقص المعرفة المالية
    تعدُّ قلة الثقافة ونقص الخبرة الماليّة اللازمة لاتخاذ قراراتٍ ماليةٍ جيدة من العوامل التي تعرقل مهمّة التخلّص من الديون. فالافتقار إلى المعرفة بإدارة النفقات والديون يؤدي بنهاية المطاف إلى تراكم الديون. فقد تعثر البعض نتيجة الاعتماد على بطاقات الائتمان أو الحصول على قروض بتكلفة مرتفعة واستعمالها بطريقة خاطئة. لذلك، عليك تعزيز معرفتك الماليّة حتى تكون لديك الخبرة اللازمة التي تمكّنك من التعامل مع المنتجات الائتمانية والديون ومنع تراكمها.
  4. تأثير التضخّم
    يغفلُ البعض عند وضع الميزانية عن الزيادة المُحتملة في النفقات الأساسية كالإيجار السكني والغذاء وفواتير الخدمات كالكهرباء والمياه والغاز وغيرها، وبالتالي يجعل الميزانية غير واقعية. لذلك من الضروري جداً أن تكون على دراية تامّة بأحوال السوق حتى تتمكن من وضع ميزانيةٍ دقيقةٍ وتأخذ فيها بعين الاعتبار معدّل التضخّم المتوقع حتى تتجنب تخطي قيمة النفقات المحددة.
  5. ضعف أداء الاستثمارات
    يسعى البعض إلى استثمار أموالهم في الأدوات الاستثمارية أو من خلال إنشاء مشروعهم الخاص بهدف تحقيق دخلٍ إضافي، ولكن الأداء الضعيف لهذه الاستثمارات قد يضطر هؤلاء إلى الاستدانة لتغطية نفقات وتكلفة هذه الاستثمارات، مما يؤدي إلى تراكم الديون. صحيح أن الاستثمار وسيلةً فعالة لزيادة المدخرات إلا أنه ليس بالأمر السهل ويتطلب قدر معيّن من تحمّل المخاطر.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.