6 أسباب تجعل دبي في مقدمة المدن السعيدة

 قد يختلف الناس في تعبيرهم عن السعادة ، ولكن يجمع الكثير ممّن يعيشون على أرض الإمارات الغنية بثرواتها البشرية والمعرفية قبل المادية ، على أن السعادة تنبع من قلب دبي ، التي رسمت البسمة على شفاه الأطفال كما الكبار.

والسعادة الحقيقية للانسان تتحقق حينما يشع نوراً يضيء الطريق لنفسه وليستضيء به الآخرون ، وهذا ما عمل على تحقيقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، حينما أطلق العديد من المبادرات التي تجسدت – على رغم كل الظروف – واقعاً ملموساً على أرض الواقع ، من خلال تحويل دبي إلى مدينة ذكية.

1- سعادة المواطن تهمنا

 وتتمثل رؤية حاكم دبي إلى أن تكون هذه الإمارة هي المدينة الأكثر سعادة في العالم ، ولكي يتحقق هذا الأمر لا بدّ أن يكون هناك دليل للقياس ، ومن هنا تم إطلاق مؤشر السعادة ، الذي يعتبر أكثر من مجرد أداة لتجميع التغذية الراجعة عن التجربة، فمن خلال لوحة البيانات المركزية، فإنه من الممكن رسم خارطة سعادة لمختلف أنحاء المدينة  ، وتعتبر هذه المبادرة من بين التجارب الأولى من نوعها في العالم لقياس التجارب السعيدة في مختلف أنحاء المدينة، بما في ذلك القطاع الخاص والعام .

ووفقاً لتصنيف مجلة ” ناشيونال جيوغرافيك ” فقد دخلت دبي قائمة المدن السعيدة في العالم ، واحتلت الموقع الخامس عالمياً في استقطاب الزوار من مختلف أنحاء العالم ، ومن المتوقع أن تتصدردبي قائمة المدن الأكثر سعادة في عام 2021.

ولأن دبي غنية بثرواتها البشرية والمعرفية  ، فقد تميزت في استثمارها فيما يسمى اقتصاد المعرفة ، وفي تسخير ذلك لصالح كل من المقيم والزائر لهذه المدينة التي تسعى للتميز في مختلف المجالات ، وفي مستوى ونوعية الخدمات التي توفرها للجميع دون استثناء .

في مجال المعرفة والعلوم والتقنيات المختلفة كما في الصحة فقد أطلقت عدداً من المدن الصحية والاعلامية والتقنية والانترنت وغيرها الكثير، وهذا ما ساعد على توفير بيئة خصبة للاستثمار والابتكار والتطوير على مستوى الأفراد والمؤسسات والشركات .

وتجدر الاشارة إلى أن أهمية الخدمات العديدة التي وفرتها مدينة دبي في مختلف المؤسسات ، بحيث صار بالامكان القيام بالعديد من المهام وتقديم الطلبات وانجازها من خلال الهواتف الذكية والكمبيوتر، وإذا ما تجولنا في مدينة دبي لوجدنا أنها استطاعت خلال فترة زمنية قصيرة ، أن تشيد العديد من الجسور والأنفاق ، وطورت وسائل النقل الجماعية ، بما في ذلك المترو ووسائل النقل البحرية وغيرها الكثير ، ما قلل من حجم الازدحام الذي كان يرهق الأعصاب.

 وكم سمعنا من أشخاص أنهم لم ينعموا في النوم إلا على هذه الأرض الطيبة ، بسبب توفير الأمن والأمان ، وبسبب الاستراتيجية التي تعمل شرطة دبي عليها وعلى تطويرها بشكل فعال ، كي ينعم الجميع بنعمة الأمن والأمان ، وهذا ما جعل من شرطة دبي شرطة ارشادية ، تسعى إلى التقليل قدر الامكان من الجريمة ومنعها . وتملك شرطة دبي في اسطولها عدداً من السيارات الفخمة .

ولأن دبي مدينة لا تنام ، وفي سباقها للتميز لا تعرف المستحيل ، فقد استطاعت أن تحلق في السماء عالياً اسماً ومسمى من خلال برج خليفة ، الذي يعد أعلى مبنى في العالم بارتفاع 828 مترًا ، وفي دبي العديد من مراكز التسوق التي تحتوي على أشهر المتاجر العالمية .

وفي دبي أكثر من مائة جنسية من مختلف بقاع الأرض ممن يعيشون في سلام ، بغض النظر عن اللون والجنسية والديانة ، فدبي التي فتحت ذراعيها لكل العالم ، باتت قلباً نابضاً بالمحبة ، ويفيض بالعطاء على الجميع ، ليس فقط ممن يعيشون على هذه الأرض الطيبة ،بل ممن هم يعيشون في مناطق محرومة من الماء والصحة والتعليم ، وفي دبي ومن خلال رؤية حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد ، استطاعت أن تنشر السعادة في تلك المناطق المحرومة من حقها في الصحة والتعليم والطعام وفي حقها بالتمتع بالحياة .

هذه دبي التي لا تعرف المستحيل ، والتي استطاعت أن تنافس الكثير من الدول وحازت على استضافة اكسبو 2020 ، والذي سيمنح الكثير من الفرص للجميع من أفراد وشركات ومؤسسات ، فتوفير الفرص هو من أحد أكبر أسرار نجاح دبي أنها المكان الذي يمنح فرص عمل متاحة للجميع. فدبي هي المكان الذي حوّل الأحلام لحقيقة و الأفكار لمشاريع على أرض الواقع.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.