7 نصائح للادّخار والحفاظ على سير الميزانيّة الشهرية

أصبح ادّخار المال من الأمور الشاقةٍ نظراً لكثرة المسؤُولِيّات الماليّة. فهناك من يتّخذ بعضُ القراراتِ الماليّة، وبعد ذلك يجدُ صعوبة ًفي التَّمَسُّك بالميزانيّة الشهريّة و الحفاظ على خططِته للتّوفير.
فليس من السَّهل تحديد المبلغ المطلوبِ للادّخار بجَانب النفقات الشهريّة بشكل واقعيّ خُصوصاً وإنْ لم تقُم بذلك من قبل. لهذا وضعنا لك عدّة نصائح تُمكنكَ من الحفاظ على سير الميزانيّة وخطط الادّخار في وقتٍ واحد، حتى إذا تعرضتَ لحالات ماليّة طارئة.
7 نصائح للادّخار والحفاظ على سير الميزانيّة الشهرية

  1. مُراجعة وضعك المالي
    تُساعدك هذه الخطوة في تحديد النفقات الغير ضروريّة والتوقّف عنها أو ترشيد الإنفاق لبعض فواتير الاستهلاك، حيث يُفضّل التأكد من قيمة دخلك و نفقاتك الشهرية ومراجعتها، ومنْ ثمّ اتخاذ القرار بخصوص المبلغ الذي يُمكنكَ ادّخاره بعد تغطية كافّة نفقاتك الأساسية بشكل واقعيّ بالإضافة إلي سداد أي أقسّاط مُستحقّة.
  2. تحديد الهدف من الادّخار
    بمجرد إجابتك عن الأسئلة التالية “ما هو هدفك من الادّخار؟، متى يجبُ البدء والإنتهاء من ادّخار المبلغ المطلوب؟،و ما هي الإجراءات التي يجبُ اتباعها لنجاح خطتك؟” ستكونُ قادراً على وضع رؤية أوضح نحو تحقيق هدفك. فمثلاً إذا كنتَ ترغبُ في السفر، عليك تحديدُ المال الذي يجبُ ادّخاره، وما هي الفترة اللازمة لادّخار المبلغ ؟، وهل يمكنك الاستغناء عن بعض النفقات في مقابل تعجيل الوصول إلى هدفك.
  3. الادّخار بشكل تلقائيّ
    قد تؤثر فكرة الانتظار وعدم وضع المال المُخصّص للإدّخار جانباً خلال أول الأسبوع أو الشهر سلباً على نجاح خطتك. فهناك بعض الخدمات البنكية التي تُساعدك على حل هذه المُشكلة مثل خدمة (أمر الدفع المُستديم) بين حسابات العميل مجاناً، حيث يمكنك تحويل المبلغ الذي تريد ادّخاره تلقائيّاً كل شهر من الحساب الجاري إلى حساب التّوفير الخاص بك.
  4. الاهتمام بإعداد صندوق الطّوارئ
    يعتبر إعداد صندوق الطّوارئ من الخطوات الرّئيسيّة اللازمة لنجاح الميزانيّة، حيث أنه بمثابة الداعم المالي للحفاظ على سير خُطط التّوفير و الميزانيّة حتى في أسوأ الأحوال. فمنْ المُمكن أنْ تتعرّضَ لبعضٍ المواقفِ الماليّة الطّارئة، التي تَدفعُكَ لسداد قيمة نفقات ليست في الحُسبان.
    يُفضلُ أنْ يتمَ إيداع المال المُخصّص لصندوق الطّوارئ في حساب توفير لتتمكن من الوصول إليه بسهولة والحصول على أرباح.
  5. تجنب فوائد البطاقات الإئتمانية
    على الرغم من المزايا العديدة التي تقدمها البطاقات الإئتمانية، إلا أنّها تَحملُ مُعدّلات فائدة ورسوم مرتفعة ًنسبياً. يتمُ فرْضها إذا أساءْتَ استخدام البطاقة ولم تُسددْ المبالغَ المُستحقة َفي الموعد المُحدّدة، وفي هذه الحالة ستزداد قيمة مديونيتك ومن ثم تقليل فُرص إلتزامك بالميزانيّة وخُطط التّوفير.
  6. المُقارنة قبل الشّراء للحصول على ما هو أفضل
    يُمكنكَ توفير المال من خلال مُقارنةِ أسعار المُنتجات والخدمات الضّرورية التي ترْغبُ في شرائها، والحصول عليها بأقل سعر مُمكن. فقد تَمْنحكَ هذه الخطوة فرصة لإعادة توجيه المبلغ ِالمُتوفّر من عملية التَّسَوُّق لسدادِ بعض الدُّيون أو ادّخاره.
  7. التّقليل من شراء هدايا للمناسبات الغير مُتوقّعة
    قدْ يقومُ الشخصُ بإعداد ميزانيّةٍ مثاليّةٍ للادّخار، ثمَ يَكْتشفُ بعد ذلك أنّ هناك مُناسبة ما وعليه أنْ يُحضرَ بعض َالهدايا. فالهدية تَكْمٌنُ في قِيمتُها المعنويّة وليست المادّيّة، لذلك ليس من الضّرورة شراء هدايا ذات أسعارٍ باهظة، لكن المُهمُّ هو اختيارها بشكلٍ جيدٍ .

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.