8 عناصر رئيسيّة لإعداد درَّاسة جدوى فعّالة

هل لديك فكرة لمشروع ما أو تود تغيير نشاطك التجاريّ، ولا تعرف كيف تُقيّم هذا القرار؟! هنا يأتي دور درّاسة الجدوى للمشاريع، التي تُمكنك من قراءة جميع نواحي المشروع الماليَّة والإداريَّة والتشغيليَّة بطريقة واضحة ودقيقة.

تعريف درّاسة الجدوى
هو تقرير يقوم بإعداده مجموعة من خبراء إقتصاديين، حيث يتم جمع المعلومات اللَّازمة الخاصة بالمشروع مثل التكلفة والإيرادات المُتوقَّعة ومن ثم تحليلها، لأجل تحديد ملامح التَّحدّيات التي قد يُواجهها القائمين على المشروع بالإضافة إلى البدائل المُمكنة، حتى يتمكن صاحب القرار من اتّخاذ القرار المُناسب.

لا تختلف المُكوّنات الرئيسيَّة لدرَّاسة الجدوى باختلاف طبيعة المشروع، إنما يتغيّر مضمونها فقط. فهي تهدف إلى توضيح فكرة المشروع بشكل مُبسّط من حيث المُتطلَّبات والإيرادات المُتوقّعة بالإضافة إلى طريقة سيّر العمل.

8 عناصر رئيسيّة لإعداد درَّاسة جدوى فعّالة

  1. نطاق المشروع
    إعطاء صورة كاملة وبسيطة عن المشروع من حيث الأهداف ومراحل التنفيذ و المُشاركين في العمل والمُدَّة المُستغرقة لتنفيذ المشروع. فعدم ذكر نطاق المشروع بشكل دقيق، قد يُساهم في عدم تحديد مرحلة تحقيق الأرباح وتغطية التكاليف بشكل فعّال أو عدم تحديد كمية الإنتاج المطلوبة (يتم إنتاج أكثر مما ينبغي أو أقل بكثير ممَّا هو اللازم).
  2. مُتطلّبات المشروع
    تحديد مُتطلَّبات المشروع من أهم النقاط التي يجب مُناقشتها بطريقة واضحة ودقيقة، فمُتطلَّبات المشروع تختلف طبقاً للأهداف المطلوبة من تنفيذها، سواء كانت مُتطلَّبات ماليَّة أو فنيَّة أو بشريَّة.
  3. استراتيجية العمل 
    هنا يتم تحديد طريقة استخدام وتوظيف المُتطلَّبات لأجل إنتاج المُنتج أو الخدمة الجديدة بالإضافة إلى مُناقشة البدائل المُقترحة مع وضع شرح مُبسّط عن سبب اختيار هذه الاستراتيجية. 
  4. تحليل المعلومات
    تحديد الوسائل المُستخدمة لتنفيذ المشروع وصفات المُنتج أو الخدمة الجديدة. كما يتم تحديد إيجابيَّات وسلبيَّات النظام المُستخدم، حتى يتم مُقارنته بالأنظمة الأخرى المُتَّبعة ومن ثم يتبيَّن مدى فعَّاليَّة النظام المختار أو معرفة التعديلات التي يجب إضافتها.
  5. التّوقُّعات الماليَّة
    تعتبر من أهم فقرات دراسة الجدوى لدى المُستثمرين والمُموّلين، حيث تُركز على الأرقام الماليّة المُتوقّعة مثل رأس المال المشروع و حجم العائد ومتى سيتم تغطية تكاليف المشروع وغيرها بطريقة تفصيليَّة وواضحة.
  6. القدرة التَّنافسيَّة 
    بالرغم من أن درّاسة التّكاليف والإيرادات المُتوقّعة للمشروع مُهمَّة إلا أنه يجب تحديد القدرة التّنافسيَّة المحتملة، لضمان استمراريَّة المشروع. لذلك يجب أن تشمل درَّاسة الجدوى الحصة المُتوقّعة من السُّوق وكيفيَّة العمل على زيادتها.
  7. التَّقييمات والتَّوصيات
    تقييم التكلفة العمليَّة للمشروع ومن ثم تحليل التكلفة الإجمالية والعائد الاستثماريّ المُتوقّع للمشروع والفترة الزّمنيَّة المطلوبة لتحقيق أرباح فعليَّة، بالإضافة إلى طرح التَّوصيات المُتاحة من أجل إجراء مُقارنة سليمة واختيار المُناسب.
  8. مُلخَّص درَّاسة الجدوى
    يعتبر مُلخَّص درّاسة الجدوى أهم صفحة في التَّقرير، حيث يشمل على كافَّة تفاصيل المشروع بالإضافة إلى الإيضاحات الخاصَّة بالاستفسارات والأسئلة المُتوقّعة حول المشروع بطريقة مُبسّطة.

الهدف من إنشاء دراسة جدوى
1- تحديد التكلفة الفعلية للمشروع

2- عدم المبالغة في الإيرادات المُتوقّعة

3- معرفة التحديات المصاحبة للمشروع

4- إيجاد حلول وبدائل فعالة

5- تحديد حجم السوق والقدرة التنافسية اللازمة  الخلاصة: يعتقد البعض أن درَّاسة الجدوى ما هي إلا ضياع للوقت والمال، لكنها تمثُّل نهجاً منطقيَّاً للتَّخطيط والبدء في تأسيس المشروع الجديد، حتى تستطيع التَّحكم في الموارد المُتاحة للمشروع ومُعالجة العقبات التي قد تواجهها من خلال إيجاد بدائل وحُلول فعَّالة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.