8 نصائح للمستثمرين الشّباب

يقرر بعض الشّباب في بداية مشوارهم المِهني الادّخار وتوفير المال مع تجنّب الاستثمار لما ينطوي عليه من مُخاطر. والسؤال هنا هل هذا القرار صائب فعلاً؟ وهل الاستثمار أقل أهميّةً من الادّخار؟

في الحقيقة الاستثمار لا يقل أهمّيَّةً أبداً عن الادَّخار بل يُساعدكَ على تنمية مهاراتكَ الماليّة وادّخار المزيد من المال، لذلك فإن عين الصواب تكون بالتّوجه نحو الاستثمار، فالأغنياء لا يحتفظون بالمال وإنَّما يستثمرونه.

8 نصائح للمستثمرين الشّباب

  1. تعلُّم المهارات المالية
    لكي تحصل على المال عليك أولاً الاستثمار في ذاتك، فالناجحون يركّزون على تطوير أنفسهم وتنمية مهاراتهم باستمرار، وعند امتلاك المهارات والخبرة اللازمة للتَّعامل مع الأدوات الاستثماريَّة فإنك حتماً ستصلُ إلى هدفِكَ.
  2. التّعامل مع المخاطرة
    تتناول إدارة المخاطر العلاقة بين العائد المُتوقّع على الاستثمار وبين المخاطر التي تصاحبه، فكلّما كان الاستثمار يحمل مخاطر أعلى كلّما كانت الأرباح المُتوقّعة مرتفعة. لذلك عليك التّحلي بالجرأة في الاستثمار مع الأخذ بعين الاعتبار امتلاك مهارات التَّعامل مع المخاطر، وإن قُدِّر لك التعرّض للخسارة – لا قدّر الله – فأمامك مُتَّسعٌ من الوقت لتعويضها.
  3. الاستثمار في وقت مبكر
    في بداية مشوارك المهني؛ حاول أن تجعلَ الاستثمار أحد أولويَّاتك، حتى وإن كان بمبلغٍ بسيط شهرياً، فلا يمكن التقليل أبداً من شأن المُعادلة المُركّبة للاستثمار، فكلّما حققتَ أرباح على رأس المال الأولي وعلى الأرباح المُتراكمة بالفعل، كلّما تضاعف المال لديك.
  4. ضع خُطَّة استثماريةً طويلة المدى
    قد لا يُحقق لك الاستثمار بمبالغ صغيرة في بداية خطتك الاستثمارية أرباحاً مجزّية، ولكن عليك تنمية هذه الأرباح وإضافتها لرأس المال وعدم إدخالها في ميزانيّة الإنفاق، حتى تستطيع كسبَ المزيد من المال. وتذكّر أنه لا يجب التَّعامل مع الاستثمار على أنه نوعٌ من أنواع المضاربة هدفها تحقيق الأرباح والاحتفاظ بها عند الخروج من السّوق.
  5. التمسك بخُطّة الاستثمار
    إنّ وضع خطّة استثمارية والالتزام بها وعدم الاعتماد على الأحداث اليومية لتغييرها هو الشيء الوحيد الذي يُميّز المُستثمرين الجّادين عن غيرهم. لذلك حاول بقدر الإمكان المضي قُدماً في خطتك الاستثمارية مهما واجهك ذلك من تحديات.
  6. تقليل تكاليف الاستثمار
    لا شك أن الاستثمار في الذات هو من أكثر الطرق الفعّالة لتقليل تكلفة الاستثمار، ولا يتحقّقُ ذلك إلا من خلال تطوير مهاراتك باستمرار، واعلم بأن أفضل تكلفة يُمكنك الحصول عليها إذا ما فكرت بالاستعانة بشركات أو خبراء مُتخصّصين في هذا المجال هي 1% من قيمة الاستثمار.
  7. عدم  متابعة توصيات دون دراسة
    تُصدر عدد من شركات الخدمات المالية المعنيّة بالأسواق المالية بعض التوصيات حول الاستثمار في شركات أو أدوات مالية مُعينة، وقد تتباين تلك الشركات في تحليلاتها لظروف السّوق، لذلك عليك قبل الأخذ بنتائج تلك التّحليلات واتباع تلك التَّوصيات درّاستها وتحري جدّيتها ومصداقيتها، ثم مُتابعة مدى تأثر توجهات المُستثمرين الآخرين بها ومن ثم اتّخاذ قرارك بهذا الشأن.
  8. الاستثمار في صناديق الاستثمار
    تُعتبر صناديق الاستثمار أحد الأدوات الاستثماريّة المُناسبة للذين لا يمتلكون المعرفة الكافية لتنويع أوجه استثماراتهم، لاسيما المُستثمرين في مرحلة الشباب. فهذه الصناديق تتميّز بتنوّع وتعدّد استثماراتها، لذلك فهي فكرة جيّدة للبدء في رحلة استثمارك، بدلاً من الاستثمار في أدوات معينة دون غيرها.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.