9 نصائح لتوفير المال خلال الأزمات الماليّة

قد يتعرَّض المرء إلى أيّ من الأزمات الماليَّة المُفاجئة مثل المرض، ترك العمل لا قدر الله، وبالتالي يمكن أن تُزيد من الضَّغط الماليّ والنَّفسيّ له. إليك بعض النصائح التي قد تُساعدك في تقليل أو تجنُّب تأثير هذه الأزمات على خُططتك الماليَّة.

9 نصائح لتوفير المال خلال الأزمات الماليّة

  1. تحديد الأزمة التي تُواجهها
    عندما تُقابل مُشكلة أو أزمة ماليَّة، عليك أن تقوُّم بدرَّاستها جيداً من حيث الأسباب وطرق الحل. فمثلا إذا كانت المُشكلة هي وجود عجز مالي خلال نهاية الشَّهر، إذاً عليك تحديد أسباب ذلك; سواء كانت بسبب ارتفاع تكلفة المعيشة أو زيادة النَّفقات أو أن الرَّاتب لا يكفي حاجاتك الأساسيَّة.
  2. إعادة النَّظر في النَّفقات والدَّخل
    تحتاج دائماً إلى إعادة النَّظر في الميزانيَّة الشَّهريَّة من حيث النَّفقات والدخل، ومن ثم تقوُّم بإعادة تخصيص المبالغ المُخصَّصة للنَّفقات أو إيجاد حلول للفجوة النَّاتجة عن زيادة التَّكاليف من خلال تقليل النَّفقات الغير ضروريّة أو إيجاد وسيلة لزيادة الدّخل.
  3. مُراجعة كشف حساب البنك
    يعتبر كشف حسابك المصرفيّ أحد السجلات الرَّئيسيَّة لتعامُلاتك الماليَّة، ابتداء من استلام الرَّاتب. فإذا كنت تُريد خفض نفقاتك الشَّهرية يجب عليك مُراجعة كشف الحساب تفصيلياً، لتتمكن من تحديد النَّفقات التي يجب تجنُّبها أو تقليلها في أقرب وقت ممكن مثل الاشتراكات الأوتوماتيكيّة أو الرسوم الإضافية.
  4. تفضيل الاحتياجات على الرغبات
    معرفة احتياجاتك الضَّروريَّة وتفضيلها على رغباتك والأمُور التَّرفيهيَّة هو أمر في بالغ الأهمّيَّة لضمان خفض الإنفاق الشّهريّ. فمن خلال التَّركيز على الاحتياجات الضَّرورية فقط، ستحصل على فائض مالي يمكن توجيهه إلى خططك للتَّوفير أو حتى صندوقك الماليَّ للطَّوارئ. مثال لا تُفكر في شراء سيارة، إذا لم تستطع تحمّل الأقساط الشّهريّة الخاصّة بها أو سداد قيّمتها.
  5. العيش ضمن إمكانياتك الماليَّة
    بالرَّغم من أن هذه الخُطوة ليست سهلة لدى الكثير، إلا أنها ضروريّة من أجل الاستقرار المالي. فمن الأفضل أن تنفق أقل ممّا تجنّي، حتى تتجنَّب اللُّجُوء إلى الدَّيون أو التَّخلُّف عن خُطط التَّوفير خلال الأزمات الماليَّة. مثال إذا كان دخلك 10,000 ريال وأنت تنفق أكثر من 12,000 ريال، هذا يعني أنك تعيُّش خارج حُدود إمكانياتك وبالتَّالي لديك احتماليَّة كبيرة للاستدانة وتعثر أهدافك الماليَّة.
  6. إنشاء ميزانيَّة التِّحدّي
    تم تسميتها بميزانيَّة التَّحديّ لأنها ستكون أكثر تقشفاً لأجل تقليل النَّفقات أو إعادة توجيه ما تم تخصيصه سابقاً لنفقات غير ضروريَّة مثل التَّرفيه إلى نفقات أكثر حاجة. هذه الطريقة ستُساعدك على خلق ميزانيّة أكثر فعالية وواقعيّة بالإضافة إلى ترشيد إنفاق الرّاتب الشَّهريّ.
  7. تجنب الدُّيون
    في كثير من الأحيان، تُساهم فكرة الاستدانة إلى زيادة التأثير السلبي للأزمات الماليَّة وتجعل الأمُور أكثر سوء، حيث يتم توجيه جزء من الرَّاتب لسداد أقساط الدُيون التي تم الحصول عليها سابقاً. لذلك من الأفضل أن تكُفَّ عن المزيد من الدُّيون، والبحث عن حلول جذرية لخلق فائض أكبر من الرّاتب.
    إذا كنت بحاجة ماسَّة إلى الاستدانة، عليك أن تتأكد من قدرتك على السُّداد وتحقيق أهدافك الماليَّة.
  8. استخدام البطاقات الائتمانية بطريقة صحيحة
    يرى البعض أن البطاقات الإئتمانية تُمثل حلاً سحريَّاً لتغطية النَّفقات الطَّارئة أو لمُعالجة أزمة ماليَّة سريعاً، بدلاً من السّير في إجراءات الحصول على تمويل أو الاستلاف، وهذا فهم خاطئ للبطاقة الإئتمانية وقد تنتج عنه مشاكل مالية أكبر عندما تغفى عن أهمّيَّة سداد مُستحقَّات البطاقة قبل موعد الاستحقاق أو الحصول على نقدية دون ادراك تكلفة السحب النقدي المرتفعة.
  9. مُشاركة أفراد العائلة
    إذا واجهت أزمة ماليَّة، فهذا بالطبع لا يُؤثر عليك فقط وإنَّما يؤثر على الحياة الماليَّة للأسرة ككل ومُخطّطاتها المُستقبليَّة. لذلك يجب مُناقشة الأمرّ مع أفراد العائلة، حتى تتمكنوا من إيجاد حُلول فعاَّلة للخروج من الأزمة أو حتى التأقلم مع الظروف الماليِّة المُؤقتة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.